بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

الاعتداءات على الحرم شرارة انطلاق مواجهات دامية.. العوامل التي تشجع اسرائيل على تعنتها

 

 

 

تقييم هادىء للعملية المقاومة

 

ما المطلوب وما المتوقع مستقبلاً؟

 

صباح يوم الجمعة الموافق 14 تموز 2017، وفي حوالي الساعة السابعة والثلث صباحاً، قام ثلاثة شبان من بلدة أم الفحم في المثلث بعملية هجومية على ثلاثة من افراد الشرطة الاسرائيلية على باب الحرم القدسي الشريف في باب السلسلة، المهاجمون استخدموا بندقية، ومسدساً، وسكيناً. وقد أدى الهجوم المباغت الى مقتل شرطيين اسرائيليين ينتميان للطائفة الدرزية، وهما من بلدتي المغار وحرفيش. واصيب شرطي ثلاث بجراح. وفر الشبان الثلاثة الى داخل الحرم. وقامت قوات كبيرة من حرس الحدود والشرطة بمحاصرة الشبان واطلاق النار عليهم مما أدى الى استشهادهم داخل الحرم القدسي الشريف.

الشبان الثلاثة الذين قاموا بالعملية هم محمد أحمد محمد جبارين (29 عاماً)، ومحمد حامد عبد اللطيف جبارين (19 عاماً) ومحمد أحمد مفدال جبارين (19 عاماً) والثلاثة أبناء عم. الاول كان من المقرر أن يحتفل بزواجه بعد شهر، أما الثاني فهو طالب جامعي، في حين أن الشاب الثالث هو رياضي.

بعد العملية مباشرة قرر رئيس وزراء اسرائيل اغلاق الحرم القدسي الشريف أمام المصلين، ومنع صلاة الجمعة، وقامت قوات كبيرة بمحاصرة البلدة القديمة من القدس ومحيطها، وتم هذا الاغلاق المشدد لمدة أكثر من 55 ساعة، الى ما بعد ظهر يوم الأحد الموافق 16 تموز 2017.

وقررت السلطات المحتلة الاسرائيلية وضع أبواب الكترونية على مداخل بعض أبواب الحرم القدسي الشريف بذريعة أمنية، والادعاء أنها تعمل للحفاظ على أمن الحرم وأمن المصلين فيه. وقد رفض أبناء القدس، وكذلك جميع المسلمين في العالم هذا الاجراء، واعتبروه اجراءً سياسياً مغلفا بذرائع أمنية، وقرر المصلون عدم دخول الحرم إلا بعد ازالة هذه الأبواب الالكترونية!

 

ادعاءات اسرائيلية

ادعت اسرائيل، واستناداً الى كاميرات التصوير داخل وعلى مداخل الحرم، ان الشبان الثلاثة دخلوا الى الحرم عاديين. وبعد فترة خرجوا منه وهم يحملون الأسلحة، وباغتوا رجال الشرطة الاسرائيليين، مما يعني أن هذه الأسلحة كانت مخبأة داخل الحرم نفسه.

وادعت السلطات الاسرائيلية أن عدداً من موظفي الأوقاف الاسلامية ساعدوا هؤلاء الشبان في تخبئة هذا السلاح، مما أدى هذا الاعتداء الى قيام الشرطة الاسرائيلية مع رجال أمن بمداهمة كل زاوية من زوايا الحرم، حتى أنهم قاموا بكسر أقفال الخزائن بحثاً عن السلاح، وبحثاً عن مواد "محرضة".. كما أنها قامت بطرد واخراج من كان في الحرم.

 

تقييم للعملية

هناك اختلاف في وجهات النظر حول هذه العملية المقاومة التي جرت صباح الجمعة 14 تموز 2017. فهناك من انتقد مكانها وعدم الحساب الجيد لها، وهناك من رحّب بها واعتبرها استشهادية بطولية.

أصحاب الرأي الأول المتحفظون من العملية قالوا ان اختيار الشبان للمكان لم يكن صحيحاً وهو الحرم القدسي الشريف، وهو مكان مقدس تطمح اسرائيل في السيطرة عليه. وهذه العملية توفر الغطاء أو العذر لهذه الأطماع. كما ان العملية وقعت يوم جمعة مما أدى الى منع عشرات الآلاف من المصلين من أداء الصلاة في هذا المكان المقدس الطاهر. وأما الانتقاد الثالث فكان يعتمد على أنه من الضرورة عدم اطلاق النار داخل الحرم، وعدم قتل أي "يهودي" فيه لأن ذلك سيوفر الفرصة لاسرائيل لاقامة موطىء قدم فيه، باعتبار الضحية "رجلاً طاهراً ومقدساً وولياً" يحج اليه اليهود باستمرار، أي أنهم يحصلون على "حق شرعي" لدخول الحرم أو السيطرة على جزء منه!

أما الذين رحبوا بالعملية، فهم في الغالب أبناء الفصائل المقاومة، الوطنية والاسلامية، وقالوا أن القيود الاسرائيلية على دخول الحرم هي التي أدت الى القيام بهذه العملية البطولية لاعطاء رسالة الى اسرائيل بأن الاقتحامات اليومية، والقيود على الأبواب، ومختلف الاجراءات المشددة ستجد رد فعل عنيفا، وبالتالي على اسرائيل التوقف عن هذه الاجراءات.

ويقول هؤلاء أن المكان والزمان غير مهمين، والاكثر أهمية هو نجاح العملية. وان الشرطيين اللذين قتلا يخدمان السلطات المحتلة، فبالتالي هما محسوبان على سلطات الاحتلال. أما منتقدو العملية فيقولون ان من خسر هم العرب لأن من قُتل هم خمسة شبان عرب، ولم يقتل أي اسرائيلي.. ويدعي هؤلاء المنتقدون أن مثل هذه العملية قد توقع بين ابناء الشعب العربي، بين الدروز وغير الدروز، مع ان هذا الانتقاد لم يحصل على الانتباه أو الاهتمام لانه مجرد وجهة نظر فقط.

 

أسباب رفض الأبواب الالكترونية

هناك رفض شامل لوضع هذه الأبواب لعدة أسباب ومن أهمها:

1.    هذه الأبواب تعزز السيطرة الأمنية على الحرم القدسي الشريف، وتؤكد أن هذا الموقع هو "يهودي"، ولليهود حق في زيارته.

2.    هذه الأبواب ستعرقل دخول الحرم وأداء الصلاة فيه، فهل من الممكن تفتيش عشرات الآلاف من المصلين، فبالتالي ستُحدد هذه الأبواب عدد المصلين.

3.    ستشل هذه الأبواب نشاط حراس الحرم وموظفيه، وقد ادعت الشرطة الاسرائيلية أن هذه الأبواب الالكترونية ليست موجهة لموظفي الحرم والأوقاف إذ سيعفون من الدخول عبرها، أي أن الشرطة ستميز بين مسلم وآخر! لزرع الفتنة أيضاً!

4.    حماية الحرم ليست من صلاحية اسرائيل، فهي من واجبات دائرة الأوقاف، وبالتحديد مسؤولية الحكومة الأردنية، لأن الأردن هو صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس!

5.    اعتبار هذه الأبواب بمثابة استفزاز لمشاعر المسلمين قبل دخول الحرم لاداء الصلاة فيه، وهي وسيلة لاذلالهم!

وتحاول سلطات الاحتلال تسويق هذه البوابات بالادعاء أن مثلها مقامة على أبواب الحرم المكي، ولكن هذا غير صحيح، وان المصلين الى الحرم المكي يدخلون اليه بلباس ديني شفاف، ولا حاجة الى مثل هذه الأبواب داخل الحرم!

 

النزول عن الشجرة

أجهزة الأمن الاسرائيلية أوصت بازالة هذه الأبواب الالكترونية، إلا أن رئيس الوزراء الاسرائيلي مصر على ذلك لارضاء اليمين الاسرائيلي المتطرف، ولمنافسة زعيم حزب "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، ليؤكد له أنه هوأكثر تطرفاً منه.

وقد عقد المجلس الأمني المصغر (الوزاري/ الكابينيت) جلسة حول هذه البوابات، وحوّل المجلس المسؤولية والقرار للشرطة الاسرائيلية، أي للقول والادعاء أن هذه الاجراءات هي "أمنية" وليست "سياسية". والشرطة مصرة على بقاء هذه البوابات مع ادراكها أنها لن تحمي الحرم، لأن من يريد أن يهرب السلاح يستطيع ذلك، كما ان العملية المقاومة لم تقع داخل الحرم بل على أحد أبوابه.

الفلسطينيون مُصّرون على ازالة هذه الأبواب، واسرائيل ترفض ذلك وتُصّر على بقائها. الفلسطينيون مُصممون على عدم أداء الصلاة في المسجد الأقصى الا بعد ازالة هذه الأبواب.

الطرفان عنيدان، والسؤال كيف يتم النزول عن الشجرة، هل تقبل اسرائيل بازالة هذه البوابات والتراجع عن اجراءاتها، وهل سيقبل بها الفلسطينيون وكذلك المسلمون في كل العالم العربي.

في الوقت الحاضر من الصعب النزول عن هذه الشجرة إلا بضغط اسلامي دولي على اسرائيل، واجبار القيادة السياسية فيها على التراجع!

 

عوامل تشجع اسرائيل على اجراءاتها

هناك عدة عوامل تشجع اسرائيل على اتخاذ هذه الاجراءات المشددة المرفوضة على الحرم القدسي الشريف ومن أهمها:

·        محور المقاومة مشغول الآن في مواجهة الارهاب وتصفيته سواء في سورية أو اليمن أو العراق.

·        الدول العربية الخليجية في مأزق وخلاف كبيرين، إذ أن السعودية والامارات والبحرين مع مصر تقاطع قطر، وتفرض عليها حصاراً.

·        هناك توجه عربي خليجي لتطبيع العلاقات مع اسرائيل من أجل الحصول على دعمها لمواجهة ايران، وبحجة المساعدة في ايجاد حل للقضية الفلسطينية.

·        الادارة الاميركية الحالية "موالية" للسياسة الاسرائيلية بشكل كامل، والعلاقة قوية جدا مما يشجع اسرائيل على "العربدة" واتخاذ اجراءات ضد الحرم.

·        العالم العربي وكذلك العالم الاسلامي نائمان، ولن يسمح قادتهما الرسميون بأي فعاليات ونشاطات جماهيرية تشجب الاجراءات الاسرائيلية.

·        العالم كله، وخاصة دول اوروبا التي تصدر بيانات عطف ودعم للقضية الفلسطينية، لم تتدخل، ولم تقل أي كلمة، بل كل ما تطالب به هذه الدول هو ضبط النفس وحل المشاكل والخلافات بالحوار فقط.

·        منظمة التعاون الاسلامي غائبة، ولم تفعل شيئاً، حتى أنها لم تصدر بياناً حاسماً وحازماً بخصوص الأقصى!

 

موقف السلطة الوطنية

تمثل موقف السلطة الوطنية الفلسطينية بخطاب الرئيس محمود عباس الذي أعلن فيه وقف الاتصالات مع اسرائيل الى ان تزيل البوابات الالكترونية. وادانت السلطة الوطنية كل القيود التي أدت الى اغلاق الحرم القدسي الشريف أمام المصلين.

وكان الرئيس عباس قد اتصل برئيس وزراء اسرائيل عقب العملية المقاومة، وناشد نتنياهو بعدم اتخاذ اجراءات استفزازية، إلا أن نتنياهو لم يُصغِ إلى مناشدة أو رأي الرئيس، واتخذ الاجراءات العدوانية.

 

الحرم هو شرارة خطيرة

أحداث الحرم كانت شرارة انطلاق انتفاضات سابقة، كذلك هي الآن شرارة دوامة عنف متوقعة، وقد تستمر ما دامت الاجراءات الاسرائيلية تتصاعد في الحدة والشدة والاستفزاز. فمن المتوقع وقوع مواجهات وصدامات، وقد تنتقل ليس الى مناطق الضفة فحسب، بل الى داخل فلسطين 1948.

والمطلوب من اسرائيل وقف اجراءاتها.. كما ان المطلوب من الدول العربية أن تكون حازمة وحاسمة في مواقفها تجاه الحرم القدسي الشريف. والمطلوب استمرار التعاضد بين أبناء القدس لمنع أي تغيير في الوضع القائم في هذا المكان المقدس، لانه ان تم السماح بأي تغيير، فهذا يعني أن الحرم وكل المقدسات الاسلامية والمسيحية في خطر!

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم اجتماعا طارئا بطلب من السعودية لبحث كيفية التعامل مع الدور الإيراني في الشرق الأوسط. § منظمة التحرير الفلسطينية تقول إنها ستجمد علاقاتها بالولايات المتحدة إذا أقدمت على غلق مكتب المنظمة في واشنطن. § الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يؤكد أنه لن يسمح بالمساس بحصة مصر في مياه النيل، مشيرا إلى أن القاهرة تتفهم "احتياجات التنمية" في إثيوبيا. § اردوغان يرفض اعتذار الناتو عن واقعة وضع اسمه وصورة مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك على لوحات التدريب على الرماية. § قاض في المحكمة العليا بولاية أوهايو الأمريكية يتباهى بعلاقاته الجنسية مع النساء، ما أثار ردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. § محمد صلاح يحرز هدفين ليقود فريقه ليفربول إلى الفوز على ساوثهامبتون 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ويحطم رقما قياسيا لإحراز الأهداف كان مسجلا باسم أسطورة الفريق روبي فاولر. § رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري يعلن من باريس قرار العودة إلى لبنان لحضور "احتفالات الاستقلال". § نظرية "الأرض مسطحة" تنتشر من جديد في الولايات المتحدة. فمن أصحاب هذه النظرية وماهي أدلتهم ؟ § اردوغان يسحب قواته من مناورات حلف الناتو بعد استخدام اسمه وصورة أتاتورك على لوحات التصويب. § تبلغ غريس موغابي من العمر 52 عاما، وتعرف بولعها بالتسوق والاسراف. ترى سيدة زيمبابوي الأولى نفسها خليفةً لزوجها الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما. § الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن أزمة سد النهضة: لا أحد يستطيع المساس بمياه مصر § كرار مراهق عراقي يبلغ من العمر 18 عاما ، اختطف وعذب بسبب اسلوب حياته وعزفه للغيتار في شوارع بغداد، لكنه يقول إنه لن يترك بغداد. § في أجواء مستوحاة من فيلم "الجميلة والوحش" أقيم حفل زفاف التنس سيرينا ويليامز بحضور 200 من أبرز مشاهير الفن والرياضة، وتكلف الحفل أكثر من مليون دولار. § دراسة علمية تتوصل إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين. § شركة فولكسفاغن الألمانية تقرر استثمار أكثر من 34 مليار يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتعزيز مكانتها في سوق السيارات الكهربائية. § شركة أبل الأمريكية العملاقة في مجال الإلكترونيات تؤجل طرح سماعتها المنزلية الذكية "هوم بود" إلى عام 2018. § بيع إحدى الرسومات النادرة لشخصية المحقق الصحفي الشاب تان تان، وكلبه الوفي سنووي، مقابل نحو 500 ألف دولار في مزاد بالعاصمة الفرنسية باريس. § اللاعبان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا يعودان إلى مانشستر يونايتد لخوض مباراة الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام نيوكاسل على ملعب أولد ترافورد. § أكد المحامي والناشط الحقوقي المصري خالد علي الذي اعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المصرية القادمة العام 2018، أنه سيلجأ في ترشحه هذه المرة الى التوكيلات الشعبية وليس الى ترشيح مجلس النواب كما فعل العام 2018، مبدياً مخاوفه من توجيه تهديدات للجماهير لمنعهم من اعطاء توكيلات له. § الأغنية التراثية وثيقة إجتماعية للتعرف على ثقافات الشعوب وهي هوية تُعرفنا على حكايا الناس وعلى قضاياهم. "ألتراث الغنائي" موضوع "دنيانا" لهذا الأسبوع. § وزير الثقافة الجزائري يكشف لجزيل خوري جانباً مختلفاً متعلقاً بشخصية محمود درويش. ويتحدث عن أخطاء الإعلام الجزائري خلال "العشرية السوداء" في حلقة هذا الأسبوع من "المشهد". § في هذا الأسبوع من "عالم الكتب" نستمع الى حلقة خاصة ونقاش من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حول التحديات التي تواجه ترجمة الأدب العربي الى اللغات الأجنبية. § في صحيفة الصنداي تايمز نطالع تقريرا عن دينا باول، التي ضمتها إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طاقم البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط.. § صحف عربية تناقش مستقبل السعودية في ضوء السياسات التي تتبعها الرياض في الآونة الأخيرة، خاصة بعد إعلان حملة للقضاء على الفساد، شهدت احتجاز العشرات من الأمراء والمسؤولين الحاليين والسابقين. § أماكن العمل تطورت حاليا بشكل يذكرنا بالشعبية التي كان يعرف بها طلاب "المدارس الثانوية"، والتي كانت تعتمد على مكانة الطالب بين زملائه، كما يقول الصحفي ميتش براينشتاين. § ما الذي يجعل مكانا ما مريحا وملهما؟ الصحفية إيميلي داولينغ تلتقي مهندس للتصميم الداخلي يضع الجوانب العلمية والنفسية للمرضى في حساباته عند تصميم العيادات الطبية. § المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر يعلن عن التوصل مع دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف إلى قرار بقصر حق الفتوى في وسائل الإعلام على نحو 50 عالما من علماء الدين الإسلامي، وصفوا بأنهم أصحاب علم ورأي سديد. § اكتست زيارة بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان الكاردينال بطرس بشارة الراعي للسعودية أهمية خاصة لها دلالات رمزية وسياسية. فالزيارة، التي كانت مبرمجة منذ فترة، هي الأولى التي يقوم بها رجل دين بارز غير مسلم للمملكة. كيف يمكن أن تساعد هذه الزيارة في إنهاء الأزمة اللبنانية؟ § قضايا اليوم: لبنانييون يهاجمون المملكة العربية السعودية وآل سعود، وسعوديون يعبرون عن حبهم للملك والمملكة ويردون على كل من يسيء لهم، وفي الإمارات العربية المتحدة تعليقات وتصريحات حول مقابلة وزير خارجية قطر الأخيرة. § قضايا اليوم: عراقيون يتهمون الإمارات بعرض أثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر الجديد في أبو ظبي، وفي مصر نقاش حول مقابلة تليفزيونية مع من وصف بأنه "إرهابي" شارك في عملية الواحات.، وتجمع كبير لقبائل قحطان في السعودية تضامنا مع قبيلة الهواجر التي سحبت قطر جنسية أحد شيوخها. § اختياراتنا لأجمل الصور المرتبطة بأحداث أثارت اهتمام القراء في مختلف أنحاء العالم خلال الأسبوع الماضي من 11 إلى 17 نوفمبر/ تشرين ثاني. § مجموعة من الصور لعدد من المصابين من مسلمي الروهينغا الذين نجحوا في عبور الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش، لكن بعد أن لحقت بهم إصابات، وهم يقيمون في ملاجيء الإيواء في بنغلاديش بعد الفرار من بلادهم. § المصور برايس بورتولانو يوثّق حياة شاب فتى يبلغ من العمر 15 عاما يعيش في قرية شرقي روسيا، تعرف بأنها أبرد مكان في العالم، إذ تصل درجة الحرارة فيها إلى 60 درجة تحت الصفر. § نستعرض معكم مجموعة منتقاة من أبرز الصور الإخبارية التي التقطت مؤخرا من مناطق مختلفة حول العالم. § تعكس جروح المصابين والمرضى، في عنابر مستشفى خاص، تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في الأردن، المدى الذي وصلت إليه الصراعات الوحشية في الشرق الأوسط، خلال السنوات القليلة الماضية. وعلى مدار السنوات العشر الماضية، أجرى الجراحون أكثر من 11 ألف عملية جراحية لنحو 4500 مصاب من كل الأعمار. في ما يلي قصص بعض منهم. § تعرف على أهم ثروات الأمراء ورجال الأعمال الذين أشارت تقارير إلى أن السلطات السعودية عرضت إطلاق سراحهم مقابل المال. § العام الحالي شهد تحول عدد من ملكات جمال العالم لعناوين رئيسية في الصحف العالمية لأسباب ليس لها علاقة بالجمال ولا بمسابقاته. § تعرف على والدة أمير قطر التي تعد الطاقة المحركة للتعليم. § تعرف على شعب الأورانج ريمبا في إندونيسيا المهدد بالانقراض. § منذ اندلاع الأزمة السياسية في زيمبابوي، وسيطرة الجيش على مقاليد الأمور، يترقب سكان زيمبابوي ما قد يسفر عنه الصراع خلال الفترة المقبلة. فمن هم اللاعبون الرئيسيون في الأزمة؟ § إعلان القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم إفريقي لعام 2017 ومن أبرزهم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والنيجيري فيكتور موزيس. §