بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

رحب بأي خطوة من شأنها ترميم أركان البيت الفلسطيني.. الكاتب والمحلل السياسي د. إبراهيم أبراش يؤكد لـ"البيادر السياسي" أن للانقسام ثلاثة أطراف ولم يعد شأناً فلسطينياً داخلياً صرفاً

 

 

* طفح الكيل ولم يعد الشعب قادر على تحمل حالة الفقر والإذلال والتهميش

* لا يمكن لأي دولة تجاوز كلاسيكيات اللعبة السياسية في المنطقة إلا بحدوث تغيير دولي وعربي جذري

* انشغال فرنسا بأوضاعها الداخلية وانتهاء ولاية رئيسها سيجعل من نتائج مؤتمر باريس غير مجدية

* الاعتقاد السائد بأن ترامب سيحدث انقلاباً جذرياً في السياسة الأمريكية مبني على فهم سطحي

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

بالرغم  من الأجواء الملبدة بالغيوم التي تسود مختلف القضايا المصيرية للشعب الفلسطيني، إلا أن الأبواب لم توصد بعد، فالأمل  يبقى موجوداً رغم ضآلته، والتطلع إلى غد مشرق يسوده الحرية الكرامة والاستقلال لشعب ذاق ويلات الحروب على مدار عقود طويلة لن يغيب عن مخيلة أبنائه رغم صعوبة المرحلة وظلامها الدامس.. فهل من حلول في الأفق وانفراجة قريبة ؟ وما أهمية التحضير للمجلس الوطني في لم الشمل الفلسطيني ؟ وما هي  معالم  المرحلة المقبلة في ظل الإدارة الأمريكية الجديدة ؟ .." البيادر السياسي" استضافت الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ الدكتور إبراهيم أبراش في الحوار التالي، حيث شخص الحالة الراهنة بدقة، وطرح  حلولاً مهمة لمختلف القضايا، معرباً عن أمله في أن يسود التوافق الفلسطيني بين مكونات المجتمع الفلسطيني وشرائحه وفصائله المختلفة، وأن تنتهي حالة التشرذم والتفكك  السائدة بفعل الانقسام.

 

وضع الأمور في نصابها

* بعد الأجواء الإيجابية التي سادت اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني.. هل نحن أمام مرحلة جديدة من شأنها لم الشمل الفلسطيني؟

- لا شك أن أية خطوة  من شأنها لم شمل وترميم أركان البيت الفلسطيني  سيكون مرحباً بها من عموم الشعب الفلسطيني الذي هو المتضرر الأول والأكبر من حالة الانقسام، ومع ذلك لا بد من وضع الأمور في نصابها وعدم تحميلها أكثر مما تحتمل. فقد جرت العديد من الحوارات واللقاءات الهامة بين جميع القوى الفلسطينية وتوقيع اتفاق مصالحة، ولكن لم يتم تنفيذ أي منها، وبالتالي ليس المهم أن تلتقي الفصائل وتعلن عن اتفاقها، بل أن تنفذ ما تم الاتفاق عليه.. من المهم أن تحضر حماس والجهاد لقاء بيروت، ولكن أعتقد أن الدافع الرئيسي للحضور كان بدافع أن يدرأ  كل  طرف عن نفسه تهمة المعطل والمعرقل للمصالحة ولاستنهاض المنظمة.. إن حالة عدم التوافق  بين الطرفين على العديد من الملفات  مثل ملفات الحكومة والموظفين واستلام المعابر ومشاكل الكهرباء، حتى عدم التوافق على برنامج عمل وطني  يسمح بوجود حالة من المقاومة المسلحة والسلمية، وتحديد وترتيب أولويات استخدامها،  كل ذلك برأيي سيكون معيقاً كبيراً، وسيسهم في إبقاء حالة الجمود في  حراك المصالحة واستنهاض منظمة التحرير، وقد رأينا كيف أن ما تم الاتفاق عليه في بيروت هي نفس الأمور التي تم الاتفاق عليها سابقاً دون تحديد أية مواعيد لتنفيذ أي منها .

 

اختلاف البرامج والمصالح

* جرى التوافق على إعادة تشكيل المجلس الوطني بالتوافق نظراً لصعوبة إجراء الانتخابات هل تتوقعون نجاح ذلك؟

- من خلال ما نتج عن اجتماع اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت يبدو أن الجميع في حالة من التشكيك بنوايا الطرف الثاني، ويبدو أن هذه الحالة  مرتبطة بمصالح كل طرف وبارتباطاته والتزاماته الخارجية، فحركة فتح ملتزمة بالتسوية واتفاقية أوسلو، وحركة حماس ملتزمة وتابعة لجماعة الإخوان المسلمين ومشروعها العابر للوطنية، فكيف نتوقع نجاح إعادة تشكيل المجلس الوطني في ظل حالة من حرص فتح على انعقاد المجلس بتشكيلته الحالية من فصائل منظمة التحرير، والتي تتبنى نهجاً سياسياً،  وهو التسوية  والمفاوضات، وتتخوف من تواجد حركتين تتبنيان نهجاً رافضاً لنهج التفاوض والتسوية السياسية، ويحملان هذا النهج ضياع حقوق الشعب وسلب الأراضي. كما أن حركة فتح تخشى من سيطرة حماس خاصة على المنظمة، وفرض مشروعها المتعارض مع نهج منظمة التحرير. وحركة حماس تريد منظمة تحرير لا تعترف بإسرائيل، ومتحررة من الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل، وبالتالي حالة عدم التوافق على  مشروع وطني سياسي يضمن تمثيل الكل الفلسطيني ويستوعب الجميع مع مراعاة التزامات المنظمة بالاتفاقيات الدولية ومعاهدات السلام المبرمة، وبدون وجود هذه الحالة لا ضمان لنجاح إعادة تشكيل المجلس الوطني .

أما بالنسبة لكيفية تشكيل المجلس الوطني فعلينا التذكير بأن النظام الأساس للمجلس يقول بتشكيله عبر الانتخابات وبالتوافق في حالة تعذرها، وبالتالي فلقاء بيروت لم يأت بجديد حول هذا الموضوع، ومن جهة أخرى ومنذ تأسيس منظمة التحرير فالمجلس يتشكل عن طريق التوافق، ولم يحدث ولو مرة واحدة أن أجريت انتخابات شاملة لانتخاب أعضاء المجلس  الوطني، ولكن كان التوافق قبل ظهور حركة حماس أسهل منالاً لأن كل القوى السياسية كانت قوى وطنية، أما اليوم ومع حماس والجهاد الإسلامي فالأمر أكثر صعوبة، نظراً لأن حركة حماس تمثل مشروعاً (إسلامياً) عابراً للوطنية، وجزءاً من مشروع الإخوان، وتريد فرضه على منظمة التحرير .

 

تعنت المنقسمين

* بالرغم من إدراك الكل الفلسطيني لأهمية الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، إلا أن التشرذم والانشقاق لا يزال يراوح مكانه.. بماذا تفسرون ذلك؟

- حالة الانقسام  التي مازالت تعاني منها  الحالة الفلسطينية أصبحت ككرة الجليد  تتدحرج وتزيد في الحجم، وهكذا الانقسام ما دام قائماً فهو يتفاقم وتتباعد المسافات بين المنقسمين وتزداد الهوة، وبالتالي تتعقد الملفات وتصبح حلحلتها وتفكيكها أكثر صعوبة، ومن الواضح أن التعنت من طرفي الانقسام  يزيد الأمر سوءاً، لكن يجب أن لا نتجاهل أن ملف الانقسام  لم يعد شأناً فلسطينياً داخلياً صرفاً، وقد سبق وأن كتبنا أن للانقسام أطرافاً ثلاثة: إسرائيل التي خرجت من غزة وفصلتها عن الضفة، ومهدت بذلك الطريق لتسيطر عليه حركة حماس، ولو لم يخرج الجيش الإسرائيلي من وسط قطاع غزة ما تمكنت حماس من السيطرة على القطاع، والأجندة والمحاور العربية التي رعى بعضها – قطر-  الانقسام وسعى لتوظيفه لخدمة أجندتها الخاصة، والطرف الثالث الخلافات بين فتح وحماس الذي وظفه الطرفان الأولان لتنفيذ المخطط، وعليه نتفهم أن تفشل حوارات المصالحة في إنهاء الانقسام بمعنى إعادة توحيد غزة والضفة والقدس في إطار سلطة وحكومة واحدة، ولكن هناك الكثير مما يمكن فعله فيما يتعلق بالجزء المتعلق بالفلسطينيين .

مثلاً كان من ضمن بنود اتفاق المصالحة 2011، وما تم التأكيد عليه في الحوارات التي جرت في بيروت، أن يحدث تزامناً وتساوقاً في حل كل القضايا: إعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير بما يسمح بمشاركة حماس والجهاد، البرنامج السياسي، الانتخابات بكافة مستوياتها، حكومة وحدة وطنية، رفع الحصار عن قطاع غزة، التوافق على برنامج وطني للمقاومة السلمية، إنهاء ملفات الانقسام الحكومي والسلطوي كالموظفين والكهرباء والمعابر، ولكن الذي جرى أن كل طرف كان يُعطي الأولوية لأحد البنود على حساب البنود الأخرى بما يتوافق مع مصالحه، ويخدم نهجه السياسي، وأحياناً بفرض شروط تعجيزية لإفشال المصالحة.

أحياناً يتم التركيز على الحكومة ويتم تجاهل القضايا الأخرى، وهذا ما جرى ذلك عندما تم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية عام 2007، ثم حكومة الوفاق الوطني في لقاء مخيم الشاطئ 2014. وقد رأينا ما آلت إليه الأمور، وتارة أخرى يتم التركيز على الانتخابات وتجاهل القضايا الأخرى. وقد رأينا ما جرى مع الانتخابات المحلية خلال الصيف الماضي، وتارة يتم التركيز على ملف الموظفين والرواتب، ولم يكن مصير هذا الملف أفضل من سابقيه، واليوم يبدو التركيز على منظمة التحرير وحكومة الوحدة الوطنية.

لا نقلل من قيمة أي من الملفات وخصوصاً منظمة التحرير الفلسطينية، لأنه فيما يتعلق بهذا الملف، لا يمكن لمنظمة التحرير الفلسطينية أن تستمر في تمثيلها للشعب الفلسطيني، بينما عدة أحزاب ذات وزن وحضور خارجها، وبعضها يشكك بصفتها التمثيلية، ولكن إعطاء ملف المنظمة الأولوية على غيره من الملفات له ما يبرره في حالة وجود توافق على كل الملفات والتزام بتنفيذ متدرج لكل الملفات .

غياب هذا التوافق حتى الآن، وعدم الاتفاق على طبيعة المرحلة إن كنا في مرحلة تحرر وطني، وبالتالي نحتاج لإحياء منظمة لتحرير فلسطين، أم كنا في مرحلة الدولة، كما قال الرئيس أو مازن بأن عام 2017 سيكون عام الدولة، هذا الأمر يخلق التباساً، وفي ظني أنه وراء التردد عند حركة فتح في إعادة بناء وتفعيل منظمة التحرير بما يسمح بإدماج حركتي حماس والجهاد، لاعتقاد حركة فتح أن حركتي حماس والجهاد، وخصوصاً حركة حماس، أن هذه الأخيرة تريد دخول المنظمة للسيطرة عليها وفرض مشروعها السياسي المتعارض مع مشروع الدولة من خلال التسوية السياسية والمفاوضات.

 

طفح الكيل

* مظاهرات شهدتها محافظات غزة احتجاجاً على أزمة الكهرباء المستفحلة رافقتها اعتقالات واستدعاءات.. هل غزة على أعتاب ثورة كهرباء؟

- التظاهرات التي عمت القطاع تعبيراً عن استياء الناس من مشكلة الكهرباء تعبير عن نفاد صبر الشعب، حيث طفح الكيل ولم يعد الشعب قادراً على تحمل حالة الفقر والإذلال والتهميش، وهو الشعب الذي حمل راية الوطنية الفلسطينية طوال تاريخها، وقدم آلاف الشهداء والجرحى، وواجه الاحتلال في ثلاث موجات من العدوان.. هذا الشعب لا يجوز أن يكافأ بأن يتم حرمانه من أبسط متطلبات الحياة الكريمة، ومنها كهرباء مدفوعة الأجر وليس مجانية أو منة من أحد، فلا يجوز أن نصف هذا الشعب بالبطولة والتضحية عندما يدافع عن قطاع غزة، ويحمي المقاومة، ويساند حركة حماس، ويتحمل كل الخراب ودمار البيوت، وعندما يطالب بأبسط حقوقه يتم قمعه، وإطلاق الرصاص عليه، واعتقال المتظاهرين من طرف من يسمون أنفسهم سلطة مقاومة. الشعب الفلسطيني في غزة كما قام بواجبه في مواجهة الاحتلال عليه أن ينال أبسط حقوقه بالحياة الكريمة، وما تقوم به حركة حماس من مواجهة للمتظاهرين، فكأنها تطلق الرصاص على أقدامها هي لأنها بهذا الفعل ستعمق من حالة الغضب عليها، وستصبح أكثر انعزالاً عن الشعب، وفي نفس الوقت نحذر من أن يتحول الأمر لفتنة وحرب أهلية ستكون إسرائيل المستفيد الأكبر منها، وقد تفتعل إسرائيل مشاكل مشابهة في الضفة مما يدخلنا في حالة من التدمير الذاتي .

 

عملية السلام في الثلاجة

* على الصعيد السياسي، المشهد لا يختلف كثيراً، فلا مفاوضات وعملية السلام في الثلاجة.. هل تتوقعون أن يلعب مؤتمر باريس دوراً في إحياء العملية السلمية من جديد؟

- شهدنا في الآونة الأخيرة بالرغم من حالة الفوضى التي تعم العالم العربي، وانشغال المجتمع الدولي بحربه ضد الإرهاب، والمتغيرات الدولية والإقليمية في العالم عودة القضية الفلسطينية إلى الواجهة مجدداً بعد سلسلة قرارات مؤيدة لحقوقنا الشرعية وآخرها قرار إدانة الاستيطان. ولم يغب عن إدراك أي لاعب سياسي في المنطقة أن بوابته لتصدر المشهد السياسي هي الاهتمام بالقضية الفلسطينية كونها جوهر الصراع في المنطقة، وجوهر السلام كذلك في حال التوصل لحل هذه القضية العادلة، وهو ما حذا بفرنسا أن تدعو لمؤتمر دولي للسلام في العام 2014، ولكن منذ ذلك الحين وتسارع الأحداث في المنطقة والضغط الأمريكي والصهيوني على الرئيس هولاند أفقد هذه الدعوة توهجها، وخفت الآمال في أن تكون بادرة لإحياء عملية السلام  من جديد  ونجمل ذلك في ما يلي:

- تراجع فرنسا عن اعترافها بالدولة الفلسطينية في حال رفض إسرائيل للمؤتمر ونتائجه.

- تغيير مسمى المؤتمر من مؤتمر باريس الدولي للسلام إلى مؤتمر باريس للسلام له مدلوله السلبي في عدم وجود مرجعية دولية تلزم الأطراف بتنفيذ نتائج المؤتمر.

- تأجيل زيارة الرئيس أبو مازن لفرنسا وعدم تحديد موعد لها لبحث ما نتج عن المؤتمر كفيل بأن يشعر الفلسطينيون بعدم جدوى نتائج المؤتمر.

- انشغال فرنسا بأوضاعها الداخلية وانتهاء ولاية الرئيس الفرنسي سيجعل من نتائج  المؤتمر غير مجدية، خاصة  بعد الضغوط الأمريكية، ففرنسا تدرك أن ملف الصراع العربي الإسرائيلي ورقة في يد  الإدارة الأمريكية، ولا يمكن لأي دولة تجاوز كلاسيكيات اللعبة السياسية في المنطقة إلا بحدوث تغيير دولي وعربي جذري، وتغير مراكز القوى العالمية، وظهور أطراف أخرى قادرة على تغيير قواعد اللعب في المنطقة كروسيا مثلاً .

 

تكثيف الاستيطان

 * ما أهمية قرار مجلس الأمن الأخير الخاص بالاستيطان خاصة أن إسرائيل ردت عليه بالعمل على تكثيف الاستيطان؟

- القرار مؤشر الى أن القضية الفلسطينية عادت لواجهة الأحداث والاهتمام الدولي بعد سنوات من التهميش والتواري ومحاولات كي الوعي وتشويه الحقائق وفرض الرواية الصهيونية.. صحيح إن الأمور لم تصل لحالة تغيير الوقائع على الأرض فيما يتعلق باستمرار الاحتلال والاستيطان، ولكن ما يجري من متغيرات وتحولات في موقف الدول والرأي العام العالمي من الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي يجب التوقف عندها وأخذها بعين الاعتبار دون مبالغة في المراهنة عليها .

هناك حراك دولي مهم يجب أخذه بعين الاعتبار: قرارات متوالية من منظمة اليونسكو تدين ممارسات إسرائيل في الأراضي المحتلة وتُبطل مزاعمها، وآخرها القرار الصادر يوم 18 أكتوبر 2016 الذي ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بالمسجد الأقصى وحائط البراق، ويعتبر الممارسات الإسرائيلية في القدس غير شرعية.. تصويت مجلس الأمن يوم 23 ديسمبر الماضي لصالح إدانة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة واعتباره غير شرعي والمطالبة بوقفه -القرار رقم 2334 – والمؤتمر الدولي للسلام في باريس الذي عقد يوم 15 من الشهر الجاري، ولقاءات حول المصالحة في سويسرا يومي 18/19 من ديسمبر الماضي، وأخرى دعت لها موسكو في منتصف هذا الشهر، وتزايد حملات المقاطعة لإسرائيل، سواءً أخذت طابعاً اقتصادياً أو أكاديمياً أو ثقافياً أو رياضياً، بالإضافة إلى حالة نهوض شعبي مقاوم للاحتلال يتجلى من خلال استمرار الهبة الشعبية في الضفة والقدس ، وتحركات ومبادرات غيرها تتوالى.

صحيح أن قرار مجلس الأمن  (2334) الصادر يوم السبت الموافق 23 من ديسمبر، والذي يدين الاستيطان، ويدعو إلى وقفه فوراً وإزالته  ليس ملزماً، ولكن صدور مثل هذا القرار خاصة في مثل هذا التوقيت والذي يشهد تدهور في الوضع العربي وانشغال العالم، وكذلك محاولات حثيثة من إسرائيل لتعميم روايتها وتضخيم حالة الخوف من "الإرهاب" الفلسطيني وأنها ضحية  لممارسات عدائية من الفلسطينيين، وجود مثل هذا القرار يؤكد أن العالم ضاق ذرعاً بممارسات إسرائيل، وكان لا بد من وقفة في وجه هذه الممارسات العنصرية والمقوضة للسلام وحل الدولتين، ويثبت اتساع رقعة التأييد الدولي للقضية الفلسطينية وعودتها لصدارة الأحداث بالرغم من حالة الفوضى التي تعم العالم .

 

ترامب والمرحلة المقبلة

* بالرغم من التصريحات المنحازة لإسرائيل التي أطلقها الرئيس الاميركي ترامب، والتي تبشر بمرحلة صعبة على القضية الفلسطينية، إلا أن هناك من يقول أنه من المبكر الحكم عليه.. ما رأيكم في ذلك ؟ وهل اتضحت معالم المرحلة المقبلة في عهد ترامب ؟ وما هو المطلوب فلسطينياً وعربياً لمواجهة المرحلة المقبلة ؟

- يعتقد البعض أن الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب سيحدث انقلاباً وتغييراً جذرياً في الإستراتيجية الأمريكية داخلياً وخارجياً، وهذا الاعتقاد بني على مضمون خطاباته خلال حملته الانتخابية، وعلى فهم سطحي لمقولة إن النظام السياسي الأمريكي نظام رئاسي مرتبط بشخص الرئيس.. هذا التصور لا يؤسس على فهم عميق لطبيعة النظام السياسي الأمريكي وآلية صنع القرار فيه، وغير ملم بالإستراتيجية الأمريكية وبالمزاج العام للشعب الأمريكي، كما أنه لم يدرس ويستفيد من التاريخ .  

مما لا شك فيه أن شخصية ترامب كما تبدت من خطاباته وإيماءاته خلال الحملة الانتخابية تُظهره كشخصية شعوبية ويمينية متطرفة، وكأنه مقبل على انقلاب حقيقي في السياسة الأمريكية الداخلية والخارجية. ومما لا شك فيه أيضاً أن النظام السياسي الأمريكي نظام رئاسي تعلو فيه سلطة الرئيس دستورياً على السلطات الأخرى، ولكن دائماً يحدث افتراق بين الشخص المرشح للرئاسة وذاته عندما يصبح رئيساً، كما أن سمو سلطة الرئيس غير مطلقة بل مقيدة بـ (الدولة العميقة).عندما يصل المرشح لسدة الحكم فإن قدرة الرئيس على التفرد بالقرار تبقى محدودة، وخصوصا إن كان حديث العهد بالحكم، سيواجَه بمؤسسات وبحقائق، فيبدأ سلسلة التراجعات عن وعوده، والالتزام بالواقعية السياسية المبنية على المصالح القومية وتوازن القوى وليس على الشعارات .

ما جرى مع الرئيس أوباما هو مثال حي على ذلك، حيث أظهرت الحملة الانتخابية للرئيس أوباما وكأن أوباما شخص جديد بنهج جديد معارض لسياسات بوش الابن، ورأينا كيف هلل البعض من العرب والمسلمين لخطاب أوباما في جامعة القاهرة في يونيو 2009  عندما تحدث عن تغيير في السياسة الخارجية الأمريكية سواء من حيث التدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان والعراق، وبالنسبة للصراع العربي الإسرائيلي، ورأينا بعد ذلك كيف أن التدخل العسكري الخارجي زاد بشكل كبير، وتوسع مداه بل مع أوباما ووزيرة خارجيته تم صنع الفوضى في المنطقة والتي سماها أوباما ربيعا عربيا، ورأينا كيف تبخرت وعود أوباما بالنسبة للدولة الفلسطينية والسلام في الشرق الأوسط، وكانت السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط في عهد أوباما الأكثر سوءاً من كل الرؤساء السابقين .

دونالد ترامب سيبدأ بالتدريج بالتراجع أو إعادة النظر أو إعادة تفسير كل ما ورد في حملته الانتخابية. لا شك أن ترامب سيكون أكثر صداماً فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، وقد كان خلال حملته الانتخابية أكثر صراحة، وكان أكثر عدوانية تجاه الفلسطينيين، وأكثر تأييدا لإسرائيل، ولكن لا نعتقد بأن في ذلك فرقاً كبيراً بينه وبين أوباما، ففي عهد أوباما/كلينتون حاولت الإدارة الأمريكية أن تبدو موضوعية، بل حاول أوباما، كما أشرنا سابقاً، أن يبدو متعاطفا مع الفلسطينيين والمسلمين، ولكنه عملياً مارس عكس ذلك .

 

* ما هو المطلوب فلسطينياً وعربياً لمواجهة المرحلة المقبلة؟

- المهم بالنسبة للفلسطينيين والعرب أن يتوقفوا عن المراهنة على كل رئيس جديد للولايات المتحدة الأمريكية، وأن يحاولوا البحث عن مصالحهم القومية من خلال علاقات متوازنة مع كل الدول الكبرى. وعلى الفلسطينيين الاستعداد لمزيد من العدوانية الإسرائيلية، وتوسيع النشاط الاستيطاني مع موقف أمريكي أقل تعاطفاً مع الفلسطينيين وحقوقهم المشروعة.

 

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول للدول الأخرى التي تستورد النفط من منطقة الخليج إن عليها حماية شحنات النفط التي تشتريها من دول المنطقة. § حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم يخسر معركة السيطرة على بلدية اسطنبول، بعد فرز معظم الأصوات، في انتخابات الإعادة، في ضربة قاسية للرئيس أردوغان. § نساء مسلمات يخالفن قواعد ملابس السباحة في حمام خاص في فرنسا احتجاجا على ما يصفنه بالعنصرية والتعصب. § الهندوس يعتقدون أن مدينة فاراناسي (بنارس) هي واحدة من أكثر المدن قدسية على وجه الأرض، وأقيمت دور ضيافة في مختلف أنحاء المدينة لإيواء الرجال والنساء الذين يفدون إليها خصيصا ليموتوا على أراضيها. § أكبر وأوسع استطلاع للآراء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول قضايا شتى، من الدين إلى حقوق المرأة ومن الهجرة إلى تقبل المثليين جنسيا. § مقتل المشتبه بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة في إثيوبيا برصاص الشرطة، حسبما قالت تقارير إعلامية رسمية § بي بي سي تزور معسكرا لإعادة تأهيل المسلمين في شينجيانغ بالصين § السبب في أننا نشعر بالراحة بعد البكاء في بعض الأحيان، بينما قد لا نشعر بها في أحيان أخرى. § الكلب بيتر يعاني من متلازمة إغماء الماعز، لذلك تتجمد ساقاه عندما يخاف أو يتحمس ويسقط أرضا. § أشاد النجم السابق في المنتخب الكاميروني لكرة القدم، صامويل إيتو، بقدرات نجم المنتخب المصري محمد صلاح وقدم له نصيحة تتعلق بمشواره الكروي. § أجرت شبكة البارومتر العربي البحثية المستقلة أكبر استطلاع للرأي حول طبيعة الحياة اليوم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا § أعلن جاريد كوشنر نية الإدارة الأمريكية استثمار 50 مليار دولار في إطار ما سمي بخطة السلام في الشرق الأوسط التي عرفت إعلاميا بصفقة القرن § تعرف على جدول مباريات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم للرجال 2019 في مصر وتابع نتائجها. § طريقة تقديم الحبيبات في الدراما التونسية لم ترق كثيرا لشابة تونسية تتابع بشغف تفاصيل قصصهن منذ كانت مراهقة، فكتبت لمدونة بي بي سي عن ذلك. § سام البالغ من العمر تسعة أعوام يشارك في تجربة علاج جديد يأمل الباحثون أن يساعد على نمو العظام. § مزاد علني في المكسيك لبيع العقارات الفاخرة التي صادرتها السلطات من أباطرة تجارة المخدرات في مدينة مكسيكو سيتي. § شركات طيران تقرر إلغاء رحلاتها أو تغيير مسار طائراتها بعيدا عن إيران بعد إسقاط طائرة الاستطلاع الأمريكية المُسيرة في مضيق هرمز. § نِك كليغ، نائب رئيس الحكومة البريطانية السابق ومدير الشؤون الخارجية في فيسبوك حاليا، يقول إنه لا توجد أي أدلة تثبت أن روسيا استخدمت فيسبوك للتأثير على نتيجة الاستفتاء الذي جرى في بريطانيا حول الخروج من الاتحاد الأوروبي. § تقارير إعلامية أمريكية تشير إلى أن الولايات المتحدة نفذت هجوما إلكترونيا استهدف نظم تسليح إيرانية. § المسدس، الذي يعتقد أن الرسام فينسينت فان غوخ استخدمه في الانتحار، يباع بـ 162.000 يورو، (182.000 دولار أمريكي)، ويعادل هذا ثلاثة أضعاف السعر الذي كان متوقعا له. § محمود حسن يقود المنتخب المصري للفوز على زيمبابوي في افتتاح كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بهدف مقابل لاشيء § ناصر القدوة يعبر عن احساسه بالألم لانعقاد ورشة المنامة، ويعتقد أنها لن تترتب عليها نتائج ايجابية أو ملموسة. § في الحلقة الجديدة من عالم الكتب لقاء مع الروائية السورية شهلا العجيلي وحديث عن روايتها الأخيرة " صيف مع العدو" والتي وصلت بها للقائمة القصيرة لجائزة بوكر العربية للمرة الثانية. § الصحف البريطانية الصادرة الاثنين تناولت بالتحليل خطة البيت الأبيض الجديدة للسلام في الشرق الأوسط، وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وكذا الخطر الذي يتعرض له النظام العالمي. § صحف عربية تناقش ورشة البحرين الاقتصادية التي تنطلق غدا في العاصمة البحرينية لمناقشة الجانب الاقتصادي من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن". § التوتر في منطقة الخليج بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران لا يزال محل اهتمام العديد من الكتاب في الصحف العربية. § تقضي 58 ألف امرأة نحبها في نيجيريا أثناء الولادة سنويا، ولهذا تحل نيجيريا في المرتبة الرابعة بين الدول التي تسجل فيها أعلى معدلات وفيات بين النساء أثناء الولادة. يا ترى ما هي الأسباب التي تقف وراء هذه المشكلة؟ § الاستفادة من المساحات غير المستغلة من المباني والمنازل قد تسهم في حل أزمة نقص المساكن منخفضة التكلفة في الكثير من المدن. § أظهر استطلاع أجرته شبكة البارومتر العربي البحثية المستقلة لصالح بي بي سي عربي، يعد الأكبر على الإطلاق في المنطقة، أن نحو نصف عدد السكان الذين تقل أعمارهم عن الثلاثين في بعض الدول العربية يرغبون في الهجرة. برأيكم ما الأسباب وراء هذا الأمر؟ § بالنسبة للبعض هي حرب ضروس، الإسلاميون في مقابل العلمانيين. قد لا يرى البعض سوى البين الشاسع بين الاثنين، لكن قليلا من التفكير قد يجعلنا نرى أن الحرب الضروس لا يستفيد منها إلا النظم الشمولية التي لا تحكم لا بالإسلام ولا بالعلمانية، بل بالاستبداد. في اطار موسم تجاوز الاختلافات الذي تنظمه بي بي سي، حلقة خاصة من نقطة حوار صورت في اسطنبول التركية. § لم ينتظر الأتراك وحدهم نتائج الانتخابات البلدية في مدينة إسطنبول، ولكن عددا كبيرا من العرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي كانوا بالانتظار أيضا. § تركي آل الشيخ يمازح محمد عبده بشأن كثرة حفلاته مؤخراً فيطلق جدلاً على تويتر حول "فهمه للترفيه" § مجموعة منتقاة من أفضل الصور التي وردت بي بي سي من أفريقيا، ومن أفارقة خارج القارة خلال الأسبوع الماضي. § عشرات الآلاف من الناس يجتمعون في أماكن مختلفة من العالم للاحتفال باليوم العالمي لليوغا، وهنا بعض الصور التي التُقطت لفعاليات أقيمت بهذه المناسبة في الهند. § تعرف على أطول يوم في السنة.. أين ومتى؟ وكيف يحتفل الناس به؟ § العثور على صور لم يسبق رؤيتها لهجمات نيويورك على أقراص مدمجة بيعت في تصفية محتويات أحد المنازل. § المؤسسة العربية للصورة تدشن منصة رقمية جديدة قد تسهم في تغيير نظرة العالم للشرق الأوسط، وتحمل هذه الصور في طياتها ذكريات للحظات منسية وقصص لم ترو. § فوز محمد أحمد ولد الغزواني بأغلبية الأصوات في الانتخابات الرئاسية الموريتانية ليصبح الرئيس التاسع للجمهورية منذ الاستقلال، هذه نبذة عنه. § بعد عام من السماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة، تصف لولوة شلهوب، المقيمة في جدة، التغيير الكبير الذي أحدثته قيادة السيارة في حياتها. § تخيل لو أن قراصنة استطاعوا عن بُعد زرع جهاز تجسس في هاتفك وتمكنوا من خلاله من الوصول إلى كل شيء – حتى الرسائل المشفرة- بل والتحكم في الميكروفون والكاميرا؟ حسنا، ليس هذا بعيدا كما يبدو. § تيفاني آدمز تستيقظ لتجد نفسها وحيدة في ظلام دامس على متن طائرة "إير كندا"، فكيف حدث هذا؟ § تنعقد الأمال على نسور قرطاج ومرابطي موريتانيا لإكمال الانتصارات العربية في بطولة الأمم الأفريقية، بعد نجاح مصر والجزائر والمغرب في تحقيق الفوز في المبارايات الأولى. § تعرف على الأسباب التي دفعت 11 عضوا في مجلس الشيوخ بولاية أوريغون الأمريكية إلى الفرار والاختباء، ولماذا تبحث الشرطة عنهم؟ § تضم ولاية أمهرة الاثيوبية التي شهدت محاولة انقلاب واحدة من أهم القوميات في اثيوبيا.. تعرف على القوميات والأعراق في هذا البلد. § كانت لحظة أشبه بالحلم لمرشح رئاسة بلدية اسطنبول أكرم إمام أوغلو. فبينما تمر حافلة دعايته الانتخابية في شوارع اسطنبول الشهر الماضي، جرى بجانبها طفل صغير، 13 عاما، وصاح مناديا بالتركية "أخي الأكبر، كل شيء سيكون على ما يرام". § من هو بن علي يلدريم الذي رشحه أردوغان لخوض انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول رغم خسارته في الجولة الأولى التي جرت في أواخر مارس/ آذار الماضي ضد مرشح المعارضة؟ § الفاتيكان يواصل عملية منح صفة القداسة على عبد سابق، كان أول أمريكي أسود يصبح قسا كاثوليكيا. § توقع نتائج المباريات القادمة واطلع على توقعات الخبراء § بطولة كأس الأمم الأفريقية تنطلق في مصر خلال الفترة بين 21 يونيو/حزيران و19 يوليو/تموز بمشاركة 24 فريقا لأول مرة في تاريخ المسابقة، ونستعرض هنا العديد من الأرقام القياسية المسجلة في نهائيات البطولة. § ما بين 30 يونيو 2012 ويونيو 2013 عاشت مصر مرحلة من الفوضى والاضطرابات والصراع بين الرئيس المصري الراحل مرسي والمؤسسة العسكرية انتهت بعزله. ما أبرز محطات حكم مرسي؟ § كأس العالم وملف الهجرة في أوروبا من أبرز الموضوعات التي اهتمت بها الصحف البريطانية في نسختها الورقية الصادرة صباح السبت. § النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يواصل بدايته القوية في كأس العالم 2018 في روسيا ويحرز الهدف الوحيد لمنتخب بلاده في مرمى المغرب ليطيح بأسود الأطلس خارج المونديال. § الجمهور الياباني في كأس العالم بروسيا 2018 يثير إعجاب الجميع بتنظيفه المدرجات بعد المباريات. § مباريات كأس العالم وأداء المنتخبات العربية تهيمن على تعليقات المغردين العرب. § حقق المنتخب الإيراني لكرة القدم فوزا قاتلا على نظيره المغربي بنيجة 1-صفر في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية في مونديال روسيا 2018. § صحف عربية، وخاصة الخليجية، تشن هجوما على تغطية قناة بي ان سبورت القطرية لمباراة السعودية أمام روسيا في كأس العالم وتتهمها بـ"استغلال الرياضة في أغراض سياسية". § دليل بي بي سي للملاعب الروسية التي تستضيف مباريات بطولة كأس العالم 2018 § ستة جداول مصورة تعطيك كل ما تحتاجه من معلومات حول بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم التي تستضيفها روسيا. § مواعيد مباريات المنتخبات العربية في بطولة كأس العالم 2018 في روسيا والملاعب التي ستجرى المباريات فيها. § أربعة منتخبات عربية تشارك في نهائيات كأس العالم لكرة القدم والتي ستنطلق في 14 يونيو حزيران المقبل بالمباراة الافتتاحية للبطولة بين البلد المضيف روسيا والمملكة العربية السعودية، فما هي حظوظ المنتخبات العربية في المونديال؟ § ما هي المنتخبات العربية التي تأهلت لنهائيات كأس العالم 2018؟ ومن هم أبرز اللاعبين؟ §