بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

الاحتلال بحد ذاته أكبر وأخطر عدوان على كل الشعب الفلسطيني.. المحلل السياسي أ.د إبراهيم ابراش يؤكد لـ"البيادر السياسي" أن ما حصل في الأمم المتحدة انتصار دبلوماسي وخطوة أولى نحو الدولة

 

 

* لا قيمة لمفاوضات أو دبلوماسية بدون قوة الشعب والمقاومة

* إسرائيل تفقد مع مرور الوقت مصداقيتها السياسية والأخلاقية

* عدم دخول الاحتلال في حرب برية بحد ذاته دلالة على تراجع قوة الردع

*  تجربتنا مع إسرائيل تبين أنها لا تحترم المعاهدات والمواثيق فهي تفسر النصوص كما يحلو لها

* زيارات مسؤولين عرب لغزة أقرب لزيارات رفع العتب

* هناك عدو واحد يجب أن نواجهه موحدين، وعلينا أن نوقف رهاننا على الآخرين

 

 غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

توالت الانتصارات الفلسطينية في الآونة الأخيرة من النصر الميداني في قطاع غزة، إلى النصر الدبلوماسي في أروقة الأمم المتحدة، في انتظار نصر ثالث يتوج بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام الفلسطيني المدمر الذي استشرى في الوطن الفلسطيني، فبعد ثمانية أيام من العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، أجبر المحتلون على وقف عدوانهم، والقبول بالتهدئة، مستسلمين لشروط المقاومة التي استطاعت هذه المرة تغيير قواعد اللعبة، وتلا ذلك انتصار في الأمم المتحدة بتوجه الرئيس محمود عباس لحصول دولة فلسطين على عضوية مراقب في المؤسسة الدولية، متحدياً بذلك كم الضغوطات الهائلة التي فرضت عايه إسرائيلياً وأمريكياً وحتى دولياً.. العدوان على غزة والانتصار في الأمم المتحدة والمصالحة الوطنية كانت أبرز محاور اللقاء الذي أجرته "البيادر السياسي" مع الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ الدكتور إبراهيم ابراش، فيما يلي نصه.

 

فلسطين في الأمم المتحدة

* كيف تابعتم قضية التصويت على عضوية فلسطين كعضو مراقب في الأمم المتحدة ؟ وماذا يعني لكم هذا التصويت؟

- الذهاب للأمم المتحدة بعد 18 سنة من المفاوضات العبثية هو تصحيح لمسار المفاوضات، فطوال السنوات الماضية لم يكن للمفاوضات أية مرجعية، وهذا ما اعترف به الرئيس أبو مازن بنفسه.. اللجوء للأمم المتحدة والمطالبة بعضوية دولة فلسطينية هدفه تثبيت حق الفلسطينيين في دولة معروفة ومحددة بحدود واضحة، وليس مجرد كلام مبهم عن دولة، وجعل هذا الحق مرجعية للمفاوضات التي ستستأنف ولا شك بعد التصويت، وأهمية التصويت الذي جرى في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني أنه حصل على هذا العدد الكبير من الأصوات 138، وكشف الأعداء الحقيقيين للشعب الفلسطيني – إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا – وهذا يكشف الحجم الكبير للتأييد العالمي للشعب الفلسطيني، وأن إسرائيل تفقد مع مرور الوقت مصداقيتها السياسية والأخلاقية.

 

* هل الدبلوماسية الفلسطينية انتصرت على جبروت المحتلين، وما ساندهم في هذا الجانب ؟ وما هي عواقب هذا الانتصار من خلال تحليلاتكم؟

- ما جرى انتصار دبلوماسي ولا شك، ولكن يجب أن لا نضخمه، فهو بداية مشوار طويل أو خطوة أولى نحو الدولة كما قال الرئيس، وأن تصمد القيادة الفلسطينية أمام كل الضغوطات والتهديدات الإسرائيلية والأمريكية التي كانت تريد ثني المنظمة عن الذهاب للأمم المتحدة، فهذا يعتبر انتصاراً، ولكن كما قلنا هذا قرار غير ملزم بدولة غير عضو ، وحتى تقوم الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على كامل أراضي 1967، بالفعل نحتاج لمعارك دبلوماسية أولا حتى  يصدر قرار من مجلس الأمن بقبول فلسطين دولة كاملة العضوية، وقد نحتاج لمعارك حقيقية حتى نجبر إسرائيل بالاعتراف بهذه الدولة والانسحاب من الضفة وغزة. وبالنسبة للعواقب فلا أعتقد أن إسرائيل ستنفذ كل تهديداتها للسلطة، ولكنها لن تتوقف عن سياساتها الاستيطانية والتهويدية، وستتشدد على طاولة المفاوضات، وستبحث عن طرق ووسائل خبيثة للانتقام من الرئيس ومنظمة التحرير دون أن تقول أو تُظهر بأن ذلك عقابا ًعلى تصويت الجمعية العامة .

إسرائيل لن تستسلم أو تسكت طويلاً على هذين الإنجازين، ولذا فالصراع مع إسرائيل ما زال طويلاً، وهو صراع متعدد الجبهات والأشكال، وفي هذا السياق فإن الإنجاز الذي حققته المقاومة في قطاع غزة، والإنجاز الذي حققه الرئيس في الأمم المتحدة يشكلان مدخلاً حقيقياً، وفرصة يجب اقتناصها من اجل المصالحة وإعادة بناء المشروع الوطني الفلسطيني، كمشروع يجمع بين الدبلوماسية والسلام من جانب، والحق بالمقاومة بكل أشكالها من جهة أخرى. المصالحة الإستراتيجية مطلوبة اليوم  لتحصين هذين الانتصارين ولتقطع الطريق على أية محاولة إسرائيلية للالتفاف عليهما أو الانتقام من الشعب الفلسطيني بسببهما، وخصوصاً أن تقارباً كبيراً في المواقف ظهر بين حماس وفتح، بالإضافة إلى حالة النهوض الشعبي العارم في كل مكان داخل فلسطين وخارجها  . 

 

العدوان على غزة

* ثمانية أيام من العدوان تعرض له قطاع غزة.. ما هي قراءتكم وتحليلكم لما جرى ؟ وما الذي يميز هذه الحرب عن سابقتها؟

-   يجب التأكيد بداية أن العدوان الإسرائيلي حالة مستمرة ومتواصلة لأن الاحتلال بحد ذاته أكبر وأخطر عدوان على كل الشعب الفلسطيني، كما أن العدوان على الضفة والقدس أكثر خطورة في رأينا من العدوان على غزة.. صحيح أنه يأخذ في القطاع طابعاً دموياً وعنيفاً، ولكن الاستيطان والتهويد في الضفة أكثر خطورة، لأنه يهدد إمكانية قيام دولة فلسطينية، فهناك معركتنا الحقيقية وليس في غزة فقط، وكما، سنبين فمن أهداف العدوان العسكري على غزة إبعاد الأنظار عما يجري في الضفة.

مع أن إسرائيل لا تحتاج لمبررات لتعتدي علينا، فإن  عدة عوامل وأسباب تضافرت وشكلت مبرراً لإسرائيل في عدوانها الأخير على غزة.. أمنياً كانت إسرائيل تراقب بحذر وبدقة عمليات تسليح حماس وفصائل المقاومة،  وتزايد قوتها العسكرية، وخصوصا في ظل الربيع العربي الذي ساعد على تدفق السلاح من ليبيا إلى غزة، وجعل تحرك المقاتلين والأسلحة من سيناء إلى غزة أكثر سهولة، كما أن عملية الجيش المصري ضد الجماعات الجهادية المتطرفة في سيناء، واحتمال تنقل المقاتلين والسلاح من سيناء لغزة والعكس زاد من تخوفات إسرائيل، وعملية الجيش المصري بحد ذاتها شجعت إسرائيل على عدوانها، فإسرائيل ترى انه ما دامت مصر تبرر لنفسها مقاتلة جماعات متطرفة تهدد أمنها، فمن حقها قتال جماعات تهدد أمنها، متناسية أنها دولة احتلال بينما مصر تدافع عن أمنها القومي وسيادتها. وامنيا أيضا تريد إسرائيل استعادة قوة الردع عند جيشها التي تتآكل مع مرور الأيام مع استمرار تساقط الصواريخ على إسرائيل ومهاجمة جيشها على الحدود. وهناك أسباب سياسية وإستراتيجية مثل إبعاد الأنظار عما يجري في  الضفة والقدس من استيطان وتهويد ،وإظهار أن المشكلة في المنطقة ومشكلة السلام ليس الاستيطان والتهويد ولا تعثر عملية التسوية بل الصواريخ المنطلقة من غزة، وبهذا تريد أن تقول للعالم بأن المشكلة في المنطقة أمنية وليست سياسية، يضاف لذلك التأثير على توجه الرئيس أبو مازن إلى الأمم المتحدة، واختبار ردة فعل مصر ودول الربيع العربي.

ما ميز هذه الجولة من العدوان أن إسرائيل بدأتها باغتيال أكبر وأهم قيادي في القطاع وهو القائد القسامي أحمد الجعبري، وهو الحاكم الفعلي للقطاع، وعندما تغتال إسرائيل شخصية بهذا الوزن فإنها كانت تتوقع ردة فعل حماس والفصائل، ويبدو أنها كانت تريد ردة فعل قوية حتى تبرر عدواناً كبيراً يخلط الأوراق ويعيد ترتيب الأوضاع بينها وبين قطاع غزة، ليس أمنياً فقط، بل وسياسياً دون الوصول لدرجة إسقاط سلطة حماس، ومن هنا لاحظنا  أن إسرائيل حددت أهدافها ومطالبها  بانهاء وقف إطلاق الصواريخ من غزة ووقف مهاجمة حدودها، وليس أكثر من ذلك، وفي المقابل حددت حركة حماس مطالبها لوقف القتال بفتح معبر رفح وكسر الحصار ووقف عمليات اغتيال قادة المقاومة، ولم تتطرق لقضايا سياسية عامة بالقضية الفلسطينية، وكأنها حرب في إطار قواعد لعبة محددة ومضبوطة مسبقاً.

 

اختراق متواصل للتهدئة

*الاحتلال اخترق التهدئة وقتل مواطناً في خانيونس وأصاب آخرين.. هل تعتقدون أن الاحتلال سيلتزم بهذه التهدئة ويوقف عمليات الاغتيالات والاجتياحات وأعمال القصف  المقبلة ؟ وهل ستفتح المعابر؟

-  تجربتنا مع إسرائيل تبين أنها لا تحترم المعاهدات والمواثيق، تفسر النصوص كما يحلو لها، فتأخذ منها ما يخدم مصالحها، وتتجاهل ما هو في صالح الفلسطينيين، كما أنها لم تحترم عشرات حالات التهدئة التي تمت سابقاً برعاية مصرية.. في الوضع الحالي هناك اختلافات فما يجري الإعداد له صفقة هدنة تتضمن أموراً أمنية عسكرية وأموراً سياسية، وحتى الآن لم يتم نشر كامل الاتفاق، وما تم نشره مجرد عناوين كبيرة، كما أن الاتفاق كان برعاية الدولة المصرية والرئيس مرسي وأطراف عربية وليس برعاية المخابرات المصرية، كما أن وجود وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون في المنطقة وفي المؤتمر الصحفي لوزير الخارجية المصرية، حيث تم الإعلان عن التوصل للاتفاق له مغزى ودلالة كبيرة.

يجب أن نقرأ الاتفاق كاملاً وننتظر قدرة الأطراف الثلاثة على تنفيذه: قدرة مصر على فتح المعابر والتحكم بها، وقدرتها على تدمير كل الأنفاق، ومنع تدفق الأسلحة لغزة، كما تريد إسرائيل وواشنطن، وقدرة حركة حماس على ضبط الأمور على الحدود بالنسبة للأنفاق، وقدرتها على ضبط الوضع الداخلي من حيث منع الفصائل الفلسطينية، وخصوصاً الجماعات الجهادية السلفية من إطلاق الصواريخ ومهاجمة مواقع حدودية إسرائيلية، بل حتى قدرتها على ضبط عناصرها عندما تتوقف الحركة عن المقاومة ولا تتحرك للدفاع عن الضفة والقدس وكل القضية، وتصبح مهمتها حماية حدود إسرائيل الجنوبية كما تتوقع منها إسرائيل وواشنطن، وستكون المشكلة في رأينا عند إسرائيل التي هي عدوانية بطبعها وقد تذهب في تفسيرها لاتفاق الهدنة، وخصوصاً في نصه بوقف الأعمال العدوانية إلى درجة الطلب من حركة حماس ومصر باتخاذ إجراءات تتعلق بالسلاح الموجود وبالجماعات المسلحة، بل وبالتحريض على إسرائيل، كما ستُطرح مشاكل في تفسير معنى رفع الحصار وحدود الرفع وهل سيشمل المجال البحري والجوي أم سيقتصر على المعابر البرية ؟.وما قامت به إسرائيل من إطلاق النار على الفلسطينيين الذين عادوا لأراضيهم الحدودية التي نص اتفاق الهدنة على السماح للفلسطينيين بالعودة لها، إلا دليلاً على عدم التزام إسرائيل بالاتفاق منذ يومه الأول.

 

مفاهيم النصر والهزيمة

*  نحن انتصرنا والاحتلال أعلن أنه حقق أهدافه.. هل كان هناك منتصر في هذه المعركة؟

-  للنصر والهزيمة مفاهيم مختلفة، فرق بين أن تتحدث دولة مثل إسرائيل أكبر قوة عسكرية في الشرق الأوسط عن النصر، وأن تتحدث حركات المقاومة عن النصر، عندما تكون المواجهة بهذا الشكل فإن مفهوم النصر والهزيمة لا يُقاس بالخسائر التي يوقعها كل طرف بالآخر، وإلا لاعتبرنا أن إسرائيل في كل جولات عدوانها معنا كانت منتصرة، حيث تؤسس عقيدتها الإيديولوجية والعسكرية على القتل والإجرام واستباحة الدم الفلسطيني دون اعتبار للقانون الدولي أو الأخلاق! .ولكن نصر الشعوب الخاضعة للاحتلال يكمن في الصمود واستنزاف الخصم وعدم الاستسلام لإرادته وشروطه، وعليه يمكن اعتبار الفلسطينيين منتصرين في حربهم الأخيرة وكل حروبهم السابقة ما داموا لم يفرطوا بحقوقهم، وما داموا متمسكين بأرضهم، إنه نصر معنوى أكثر مما هو عسكري  .

ولكن لو حددنا مفهوم النصر انطلاقاً من الأهداف المعلنة لكل طرف وشروطه لوقف القتال، وانطلاقاً من نصوص اتفاق الهدنة، يمكن القول بوجود ما يبرر الحديث عن النصر لكليهما، حيث قالت إسرائيل منذ البداية إن هدفها وقف إطلاق الصواريخ، واتفاقية الهدنة إن تم الالتزام بها  ستضمن لها ذلك، وحركة حماس قالت إن هدفها وشروطها هي وقف العدوان والاغتيالات وفتح معبر رفح، واتفاق الهدنة يضمن لها ذلك إن تم الالتزام. ومع ذلك علينا الانتظار لنرى من المنتصر ومن المنهزم استراتيجياً، والأهم من ذلك إن كانت اتفاقية الهدنة انتصاراً للقضية الفلسطينية أم انتصاراً لمشروع دولة غزة فقط ؟.

 

الحرب البرية

* بالرغم من التهديدات الإسرائيلية المتتالية بشن حرب برية على القطاع إلا أن الاحتلال اكتفى بالقصف الجوي والمدفعي والبحري دون اللجوء إلى إدخال قواته.. لماذا في رأيكم؟

-  لأن إسرائيل أعلنت – ولا نستبعد وجود أهداف سياسية خفية - أن هدفها  وقف إطلاق الصواريخ، ولم تقل بأنها تريد احتلال القطاع أو إنهاء سلطة حماس، وإذا كان القصف الجوي والبحري يحقق هذا الهدف، فلماذا اللجوء للحرب البرية؟ ولكن الخوف من الخسائر كان سبباً قوياً، فالمقاومة التي طورت قدراتها القتالية لتصل صواريخها تل أبيب والقدس لا بد وأنها طورت أسلحة للقتال البري وفي مواجهة الدبابات والمشاة، وبالتالي كانت إسرائيل تعرف أن الاجتياح البري هذه المرة سيكون مختلفاً عن المرات السابقة، بالإضافة لذلك فإن الحرب البرية تستغرق وقتاً طويلاً وإسرائيل مقبلة على انتخابات بعد شهرين، كما أن واشنطن تدخلت للحيلولة دون الحرب البرية التي كانت ستُسقط كثيراً من الضحايا الفلسطينيين ومن الدمار، مما سيحرك الشارع العربي ويحرج  دول الربيع العربي وخصوصاً مصر، فأرادت واشنطن إنقاذ مصر ودول الربيع العربي من الحرج.

 

* هل استطاعت إسرائيل استعادة ما يسمى بقوة الردع بعد هذه الحرب؟

-   هذا ما لم يحدث، فباستثناء اغتيال الجعبري فغالبية الشهداء كانوا من المدنيين، كما لم يستعرض الجيش الإسرائيلي قوته برياً ليرفع من معنويات الإسرائيليين، وعدم الدخول بحرب برية بحد ذاته دلالة على تراجع قوة الردع، ولكن الأهم من ذلك أن سقوط الصواريخ على تل أبيب والقدس أضعف من قوة الردع، وأظهر للإسرائيليين عجز جيشهم عن حمايتهم ليس على الحدود بل وسط مدنهم وبيوتهم في قلب دولتهم .

 

تدخل العرب كان لصلح إسرائيل

*  شاهدنا انحيازاً أعمى من قبل الإدارة الأمريكية كعادتها إلى جانب الاحتلال وصمتاً دولياً إزاء المذابح الإسرائيلية.. ما هي قراءتكم للموقف الأمريكي  والدولي ؟ ولماذا تحركت أمريكا أخيراً لتحقيق التهدئة؟

-   الانحياز الأمريكي والأوروبي لإسرائيل  ليس جديداً، وحتى ما بعد الربيع العربي لم يتمكن العرب من تغيير المواقف لصالح القضية الفلسطينية، كما أن إسرائيل عملت على نقل صورة للرأي العام الخارجي أن الربيع العربي الذي أوصل جماعات إسلام سياسي للحكم جعل إسرائيل محاطة بعالم مُعاد لها ومُهدد لوجودها – مع أن واقع الربيع العربي ليس كذلك – كما أن إسرائيل ضخمت من تأثير وقوة الصواريخ الفلسطينية بما يظهرها كدولة تخضع لتهديد بات يهدد وجودها .والتدخل الكثيف في مفاوضات الهدنة من الأوروبيين والأمريكيين وتركيا والأمين العام للأمم المتحدة، له علاقة كما قلنا بحماية إسرائيل وتمكينها من تحقيق انتصار بمعاهدة هدنة عجزت عن تحقيقه على أرض المعركة، بالإضافة لرغبة الغرب عموما في عدم إحراج دول الربيع العربي وعدم التغطية على الأحداث في سوريا، وخشية من توظيف إيران للحرب لصالحها إن طال أمدها.. وفي جميع الحالات فتدخل الغرب كان لصالح إسرائيل وليس لصالح الفلسطينيين.

 

* هل من ثمن قبضته إسرائيل مقابل قبولها بوقف إطلاق النا؟

-   الثمن هو تحقيق أهدافها بتوقيع اتفاقية هدنة توقف إطلاق الصواريخ وكل العمليات القتالية على حدودها الجنوبية، ولكن ما نخشاه أن إسرائيل ستحصل على ما هو أكثر من ذلك وهو إعادة رسم حدودها وعلاقاتها مع قطاع غزة بحيث تنهي علاقتها مع القطاع وترمي به لمصر لتتحمل مسؤوليته أو لإقامة دولة فيه، منقطعة الصلة بالضفة وبالمشروع الوطني، وهذا إن تحقق سيعتبر استكمالاً لمشروع شارون بالانسحاب من قطاع غزة، ونأمل من حركتي حماس والجهاد وبقية الفصائل قطع الطريق على إسرائيل وأطراف أخرى تريد اختزال فلسطين بغزة ورفع الحصار عن غزة.

 

زيارات رفع العتب

* ما هي قراءتكم لمواقف الدول العربية إزاء هذا العدوان ؟ والزيارات العربية لغزة؟

- الحالة العربية تم التعبير عنها من خلال مؤتمر وزراء الخارجية العرب الوحيد واليتيم، حيث أعلن المؤتمرون ومن خلال رئيس وزراء قطر أن العرب لن يحاربوا إسرائيل، وأن كل ما سيقدمونه هو المال والمساعدات الإنسانية، وقد رأينا كيف اقتصر الأمر حتى الآن على زيارات مسئولين عرب لغزة، وهي أقرب لزيارات رفع العتب، دون اتخاذ أي قرارات أو حتى توصية بقرارات عقابية ضد إسرائيل أو من يدعمها. وأعتقد أن هذا متوقع من أنظمة دول الربيع العربي الذين وصلوا للحكم بدعم ومباركة أمريكية، فلا يمكن لمن يتحالف مع واشنطن أن يعادي إسرائيل، وحتى على المستوى الشعبي لم تحدث تحركات شعبية واسعة أو حتى اهتمام شعبي بالحدث، وإن كان لنا أن نلوم الدول العربية وجامعتهم التي كانت أكثر فاعلية وقوة عندما تعاملت مثلاً من نظامي القذافي والأسد، حيث أرسلت مالاً وسلاحاً بل ومقاتلين للقتال ضد النظامين، إلا أنه يجب إيجاد بعض العذر للعرب لأن حركة حماس ومنذ البداية حددت أهدافها وشروطها لوقف القتال بفتح معبر رفح وكسر الحصار، بالإضافة لوقف العدوان، ولم تطلب مدداً عسكرياً من العرب ولم تطالبهم حتى بقطع علاقاتهم مع إسرائيل، ولا ننتظر من العرب أن يكونوا فلسطينيين أكثر من الفلسطينيين أنفسهم.

 

*  مصر لعبت دور الوسيط في هذا العدوان.. هل من المقبول فلسطينياً أن تمارس مصر "الجديدة" نفس الدور السابق لها، خاصة  بعد الثورة المصرية وفي ظل ما يسمى بالربيع العربي؟

-   كما ذكرنا لم يطلب الفلسطينيون وخصوصاً حركة حماس من العرب ومن مصر أكثر من فتح معبر رفح وكسر الحصار والمساعدات الإنسانية، ومصر تحركت على هذا الأساس ، ويبدو أن حركة حماس الإخوانية لا تريد إحراج رئيس مصر الإخواني بمطالب لا تستطيع مصر تحقيقها، أي أن حماس غلبت الأيديولوجيا ومشروعها الهادف لدولة غزة على أية اعتبارات أخرى، كما علينا أن لا ننسى أن مصر مرسي ملتزمة باتفاقية كامب ديفيد، وهذه الاتفاقية تمنع مصر ليس فقط الدخول بحرب مع إسرائيل، بل تمنعها من  مساعدة جهة خارجية تحارب إسرائيل، وقد سبق أن كتبنا مقالاً تحت عنوان (المشروع الوطني الفلسطيني كبش فداء صعود الإسلام السياسي للسلطة )  حذرنا فيه من التداعيات الخطيرة للتحالف الإخواني الأمريكي، الذي أنتج الربيع العربي، على القضية الفلسطينية.  

 

المصالحة

* أخيراً على صعيد المصالحة الوطنية.. هل تحقق الدماء الفلسطينية التي نزفت في غزة ما عجزت عن تحقيقه أنظمة ؟ وهل من مؤشرات على قرب انتهاء الانقسام؟

-   الحرب الأخيرة أكدت على حقيقة فلسطينية وهي أن المواجهات الساخنة  مع العدو تُوحِد الشعب وتُزيل كل تناقضاته وخلافاته ولو إلى حين، هذا ما جرى خلال الانتفاضتين السابقتين وفي كل المواجهات، وقد رأينا أن المواجهة الأخيرة وحدت الشعب في الضفة وغزة، حيث خرج أهلنا في الضفة من كل الفصائل منددين بالعدوان، ودخلوا في مواجهات مع جيش الاحتلال، كما تفاعل أهلنا في الشتات بقوة مع معاناة أهل غزة، كما شاهدنا وسمعنا تصريحات من الرئيس ومن حركة فتح منددة بالعدوان الإسرائيلي، وخرج الجميع في احتفالات النصر في غزة والضفة، ولكن ماذا بعد ؟.

يفترض أن تكون هذه الحرب درساً يُستفاد منه، وهو أن إسرائيل تحارب الفلسطينيين على كل الجبهات وتحاربهم في كل خياراتهم، تحارب من يقولون بخيار السلام والمفاوضات، حيث هددت الرئيس أبو مازن والسلطة، ووقفت في وجه ذهابه للأمم المتحدة، كما تعتدي على أهلنا في الضفة والقدس استيطاناً وتهويداً، وتحارب الفلسطينيين الذين يقولون بالمقاومة ويتصدون للعدوان العسكري في القطاع.. إذن هناك عدو واحد يجب أن نواجهه موحدين، أيضاً بالرغم من قوة تأثير الصواريخ المنطلقة من غزة، إلا أنه من الخطورة ترك إسرائيل لتستفرد بغزة مرة وبالضفة مرة أخرى.. والاستفادة الأخرى نستخلصها من ضعف الموقف العربي، حيث علينا أن نوقف المراهنة على الآخرين وأن قوتنا في وحدتنا، ويمكن أن نعيد قطار المصالحة لسكته ليس بالضرورة من خلال الورقة المصرية والقطرية، بل من خلال خطوات عملية في ظل الواقع القائم بأن نبدأ بتشكيل قيادة مؤقتة ويمكن أن يكون الإطار القيادي الذي تم الإعلان عنه سابقاً يتوافق إستراتيجية تقوم على وقوف الرئيس ومنظمة التحرير إلى جانب حركة حماس لاستكمال كسر الحصار نهائياً عن غزة بما لا يؤدي لقطع علاقتها بالضفة الغربية ، ووقوف حركة حماس وفصائل المقاومة إلى جانب جهود الرئيس المطالبة بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة مع إبداء ما يلزم من تحفظات على آلية التعامل مع الشرعية الدولية وعلى فريق المفاوضات الذي يستلم الملف، والخطوة التالية البحث في آلية عملية لإعادة بناء منظمة التحرير بالانتخابات إن كان ممكنا أو من خلال التوافق على نسب التمثيل.

نتمنى ألا تؤدي اتفاقية الهدنة إلى تكريس فصل غزة عن الضفة، وألا يؤدي نصر المقاومة إلى ابتعاد حركة حماس  أكثر عن المصالحة، والتقارب مع خصومها السياسيين، ونتمنى أن تكون حركة فتح ومنظمة التحرير استفادتا درساً بأن لا قيمة لمفاوضات أو دبلوماسية من دون قوة الشعب والمقاومة.

 

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
بعد ساعات من تدشين ثاني توربينات توليد الكهرباء من السد العملاق وسط مظاهر احتفالية، إثيوبيا تعلن رسميا اكتمال الملء الثالث بتخزين 22 مليار متر مكعب من المياه. § المدعي العام ميريك غارلاند كشف أنه وافق شخصياً على مذكرة التفتيش التي نُفذت في منزل ترامب في فلوريدا يوم الاثنين. § شركة جونسون آند جونسون تقرر وقف إنتاج وبيع بودرة الأطفال التي تحتوي على التلك في جميع أنحاء العالم اعتبارا من العام المقبل. § مجموعة مختارة من أبرز الصور التي توضح تداعيات موجات الحر والجفاف التي تضرب جميع أنحاء أوروبا. § يقول جيف نيسبت، الباحث الاسكتلندي المولد، إن جزيرة لامب لديها أوجه تشابه لا يمكن تفسيرها مع أهرامات الجيزة. فما هي القصة؟ § كوريا الشمالية تهدد كوريا الجنوبية بـ"انتقام مميت"، بعد اتهامها بالتسبب في تفشي فيروس كورونا لديها عبر بالونات كانت تعبر الحدود قادمة من الجارة الجنوبية. § على الرغم من الاختلافات بين حالة وأخرى، فإن الوكالات الصحة الدولية نشرت معلومات تضع تقديرا للمسار الذي يسلكه مسبب المرض عبر جسم الكائن الحي والضرر الذي يحدثه لدى مروره فيه. § اطلعوا على خريطة انتشار فيروس كورونا وأحدث البيانات المتعلقة بها، إضافة إلى أعداد الإصابات والوفيات في أنحاء مختلفة من العالم. § تظهر بيانات صحية جمعت حديثاً في بريطانيا أن التهاب الحلق أكثر أعراض كوفيد - 19 شيوعاً، بجانب الصداع وانسداد الأنف والسعال. § بعد أسابيع من مقتل الطالبة الجامعية نيرة أشرف على يد زميلها، جاء مقتل الشابة سلمى بهجت طعنا بالسكين في مدينة الزقازيق. فكيف أثرت الجرائم المروعة على حياة المرأة المصرية؟ § أغلقت آخر مطاعم دومينوز بيتزا في إيطاليا أبوابها بعد أن أعلنت الشركة التي تديرها في البلاد إفلاسها. وتعثرت السلسة الشهيرة لكسب العملاء بمسقط رأس البيتزا منذ إطلاقها في 2015. § هيئة محلفين في محكمة أمريكية تدين موظفاً سابقاً في تويتر بالتجسس لصالح السعودية خلال عمله في منصة التواصل قبل أعوام. § قال طبيب جراح إن توأمين برازيليين ملتصقين يبلغان من العمر ثلاثة أعوام، انفصلا بعد جراحة نهائية استمرت 27 ساعة، وهما الآن يتعافيان بنجاح. § في عام 2021 هرب أحد السجناء مقاطع فيديو من سجن روسي - تظهر بعض أسوأ أشكال التعذيب التي شوهدت على الإطلاق في روسيا. § حوادث الطرق لا تزال تحصد الأوراح في مصر، والأرقام الرسمية تشير إلى ارتفاعها مجددا العام الماضي بنسبة 15.2 في المئة مقارنة بعام 2020. § سيدة هندية تعرضت للاغتصاب المتكرر وهي في الثانية عشرة من عمرها تقاضي المعتدين عليها بفضل نجلها الذي وُلد جراء هذا الاعتداء بعد 30 عاما من الواقعة التي حدثت في شاهجانبور بشرقي نيودلهي. § رجل هندي يكسب معركة قضائية تتعلق بدفعه ثمنا لتذكرة قطار أكثر مما يجب، وذلك بعد مضي 22 عاما على الحادث. § بوريس مينتس من بين رجال الأعمال الروس الأثرياء القلائل الذين انتقدوا علانية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والغزو الروسي لأوكرانيا. § جماعات حماية البيئة تقول إن موجة الجفاف الطويلة لها تأثير "خطير" على الحياة البرية في الأنهار. § يقول مسؤولو الارصاد الجوية إن الحرارة لن تصل إلى 40.3 درجة مئوية التي وصلت إليها الشهر الماضي، لكن موجة الحر قد تستمر لفترة أطول. § مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على مشروع قانون يهدف إلى تخصيص مبلغ 369 مليار دولار لمكافحة تغير المناخ، وهو أكبر استثمار في تاريخ الولايات المتحدة. § مزاعم في الهند تشير إلى أن مسلمين وراء الفيضانات الشديدة في ولاية آسام الهندية ذات الغالبية الهندوسية. § كيف تساعد محطة الفضاء الدولية في معالجة مشكلة انحسار الغابات وزوالها؟ § اكتشف فريق دولي من العلماء 35 حالة إصابة بالفيروس الجديد في الصين، لكنهم لم يعثروا على أي دليل حتى الآن يثبت إمكانية انتقاله من إنسان لآخر. § الحُمى والإرهاق والسعال بين أعراض الإصابة بفيروس لانغيا الجديد الذي يتتبع العلماء أثره شرقيّ الصين حيث أصيب عشرات الأشخاص. § تسعى مصر لأخذ حصة من تصدير الغاز الطبيعي للسوق الأوروبية في الوقت الذي تبحث فيه أوروبا عن بدائل للغاز الروسي، ولا سيما مع اقتراب فصل الشتاء. § رئيس تيسلا، إيلون ماسك، يبيع 792 مليون سهم أخرى في شركة صناعة السيارات الكهربائية، تبلغ قيمتها حوالي 6.88 مليارات دولار. § في محاكاة للدردشة البشرية بين الروبوت الذي طورته شركة ميتا، ومراسل بي بي سي من ناحية و أخرى، قال الروبوت إن مارك زوكربرغ يستغل الناس من أجل التربّح بالمال، ولا يحرّك ساكنا في سبيل علاج ما تعاني الولايات المتحدة من انقسام. § الأشخاص الذين اعتادوا رؤية الروبوتات في حياتهم اليومية ينظرون إليها على أنها آلات محببة، بعيدة كل البعد عن تلك الروبوتات المخيفة التي صورتها قصص الخيال العلمي. § ممثلة عراقية تقدم برامج حوارية تبدأ إجراءات قانونية في بريطانيا ضد مجلة الإيكونومست لاستخدامها صورتها في موضوع عن السمنة. § حققت النجمة شهرة عالمية بدور "ساندي" في فيلم غريس الغنائي وحصلت على اربعة جوائز غرامي لكن مرض السرطان عجل رحيلها § تنطلق مباريات كأس العالم 2022 يوم الأحد الموافق 20 نوفمبر/تشرين الثاني قبل الموعد المحدد لانطلاقها، بمباراة تواجه فيها قطر، المُضيفة للبطولة، الإكوادور. § في محاكمة ريان غيغز، نجم مانشستر يونايتد ومنتخب ولز السابق، تتهمه صديقته السابقة كيت غريفيل بأنه جعلها "أسيرة لرغباته" على نحو جعلها تشعر كما لو كانت "أَمة" يمتلكها. § اقتحم أحد الأشخاص متسلحا ببندقية ومواد ملتهبة مصرفا في العاصمة اللبنانية بيروت. المسلح، وهو أحد المودعين بالمصرف، احتجز رهائن من الموظفين والزبائن للمطالبة بسحب ودائعه المالية التي يرفض البنك صرفها بسبب الأزمة الاقتصادية. § السلطات الأمريكية تتهم شهرام بورصافي بالتخطيط لاغتيال جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، وطهران تصف الاتهامات بـ "العبثية". § بعد أربع سنوات من الانتظار تستعد قطر لانطلاق مباريات كأس العالم 2022، لكن لماذا أثار موقع تابع للفيفا لحجز التذاكر غضب الإسرائيليين؟ § ألقت الشرطة القبض على المتهم بقتل الطالبة سلمى بهجت بعدما طعنها 17 طعنة بسكين في مدخل عقار بمحافظة الشرقية. اعترف المتهم إسلام محمد بارتكابه الجريمة انتقاما من المجني عليها بعدما قررت قطع علاقتها به. § فاطمة سعيد مغنية سوبرانو أوبرالية، مصرية مقيمة في برلين. بدأت رحلتها الغنائية في القاهرة وفي عمر السادسة عشر انتقلت الى براين حيث بدأت رحلتها التدريبية في الغناء الأوبرالي. فما هي قصتها؟ § دانت محكمة أمريكية موظفا سابقا في تويتر بالتجسس لصالح مسؤولين سعوديين سعوا لكشف بيانات سرية لحسابات ناشطين ومعارضيين سياسيين سعوديين. § جدل واسع أحدثته صورة متداولة على وسائل التواصل في تونس يظهر فيها العلم التونسي وأسفله مباشرة صورة للرئيس قيس سعيد معلقة على مئذنة مسجد في منطقة سيدي علي بن عون. § على الرغم من ارتفاع نسب التعليم في صفوف النساء في العالم العربي، إلا أن معدلات البطالة في صفوفهنّ مرتفعة جدا. فما الأسباب؟ § طالب الكثير من العراقيين مجلة الإيكونوميست البريطانية بالاعتذار بعد استخدامها صورة للممثلة العراقية إيناس طالب في مقالة عن السمنة في البلدان العربية. § من بين القضايا التي تناولتها الصحف البريطانية الصادرة الجمعة التفاوت في كيفية التعامل مع العمليات الإسرائيلية على غزة بين حماس والجهاد الإسلامي، وأزمة الحبوب والقمح والغلال التي تعرض بقاعا عديدة في العالم للمجاعة جراء الغزو الروسي لأوكرانيا، والمخاطر التي قد يتعرض لها جسم الإنسان بسبب ارتفاع درجات الحرارة. § واصلت الصحف البريطانية تناول الأزمة السياسية بين واشنطن وبكين بسبب تايوان وتقييم ما سيحدث إذا نشبت حرب بين البلدين § تقدم بعض قناديل البحر , وأقرانها أدلة محيرة حول ما إذا كان الخلود ممكناً، فلماذا الموت أمر محتم على الجميع؟ § تعد شركات النفط والغاز العالمية من أكبر الرابحين نتيجة للحرب الروسية على أوكرانيا والعقوبات على موسكو، لكن إلى متى يدوم ذلك؟ وأين تذهب هذه الأرباح؟ § قتلت إسرائيل قبل أيام قليلة إبراهيم النابلسي، أحد قادة "كتائب شهداء الأقصى" في الضفة الغربية. إليكم لمحة عن هذه الكتائب. § تجري وزارة التربية والتعليم المصرية تحقيقًا في مزاعم وقوع غش واسع النطاق في امتحانات الثانوية العامة، بعد أن أصبحت نتائج تلك الامتحانات حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي. § مياكي هو من الناجين من الهجوم بالقنبلة الذرية على هيروشيما ويعتبر من أبرز مصممي الأزياء في العالم من حيث التجديد واستخدامه مواد لم يسبقه إليها أحد. § تعد إيران من بين الدول الخمس الأولى من حيث عدد حالات الإعدام، لكن لا يوجد بلد آخر تعدم فيه نساء أكثر من الجمهورية الإسلامية، وفقاً لمنظمة العفو الدولية. تحدثت بي بي سي إلى نشطاء حقوقيين من داخل وخارج إيران حول سبب إعدام البلاد هذا العدد الكبير من النساء. § في أقل من شهرين اهتزت مصر على وقع جريمتي قتل بشعتين لطالبتين في مقتبل العمر، ومن الطبيعي أن تصدم فظاعة الجريمتين رواد وسائل التواصل الاجتماعي في مصر وخارجها. § بدء سريلان وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي في غزة وتساؤلات حول إمكانية صموده ومن يتحمل مسؤولية الأضرار التي لحقت بالمدنيين. § مر عامان على انفجار مرفأ بيروت ولا يزال أهالي 216 من القتلى وأكثر من 6000 جريح في انتظار تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين. مرور هذه الذكرى حمل معه ذكريات مؤلمة للبنانيين ومؤشرات على تلاشي آمالهم في إنصاف الضحايا. § في مقابلة حصرية مع بي بي سي عربي، أقر حميدتي بفشل الحكم العسكري في السودان منذ تولي الجيش زمام الأمور في أكتوبر/تشرين الأول الماضي . فماذا يعني ذلك؟ § الأزمة السياسية مستمرة في العراق وأنصار التيار الصدري يواصلون اعتصامهم داخل البرلمان وسط مخاوف من أن ينتقل الصراع بين التيار الصدري والإطار التنسيقي إلى الشارع. § أعلن فاروق بوعسكر، رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، تأييد أكثر من 94.60 بالمئة لمشروع الدستور الجديد للبلاد. § عادت الأزمة السياسية في العراق إلى صدارة الأحداث بعد اقتحام متظاهرين من أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مقر البرلمان داخل المنطقة الخضراء في بغداد. ولثلاث ساعات انحبست الأنفاس خوفا من مواجهة دامية بين قوات الأمن والمتظاهرين، قبل أن يقرر المقتحمون الانسحاب بعد تغريدة لزعيمهم مقتدى الصدر جاء فيها "وصلت رسالتكم.. عودوا لمنازلكم سالمين". § انشغل مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بقضية رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور وتبعاتها، إذ قضت محكمة مصرية بحبسه مع الشغل والنفاذ لمدة شهر بسبب "القذف والسب"، ضد محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي. § جريمة جديدة ضد طالبة جامعية في مصر تهز البلاد، بعد أسابيع قليلة من سلسلة جرائم مشابهة ضد شابات عربيات قتلن بشكل انتقامي على يد شركاء سابقين أو لرفضهن الارتباط بالقتلة. § مستخدمو مواقع التواصل في ليبيا يتداولون تصريحا لوزير التعليم العالي بحكومة الوحدة الوطنية عن أهمية الزواج وبناء الأسر في البلاد، لكنه أثار جدلا واسعا وانتقادات بين المغردين والمدونين، فما السبب؟ § أثارت صورة دعائية للرئيس التونسي قيس سعيد موجة انتقادات واسعة النطاق في البلاد، مما دفع السلطات المحلية لإزالتها ولإقالة مسؤول محلي، لكن الجدل استمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول علاقة الدين بالسياسة وما وصفها معارضون بالعودة "لممارسات دكتاتورية تروج للانقلاب"، فما تفاصيل القصة؟ § أثارت تغريدة علي حمية،وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، جدلا في البلاد بعد حديثه عن تغير في مسار سفينة محملة بالذرة كان مفترض أن تفرغ حمولتها في مرفأ طرابلس اللبناني. § على وقع تجدد المواجهات العسكرية في غزة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية عقب اغتيال قيادي في حركة الجهاد الإسلامي، هناك تبادل للإتهامات حول المسؤول الأول عن التصعيد ونقاشا آخر حول تردي الأوضاع حول العالم بظل وجود حروب وأوبئة في العديد من البلدان. § مجموعة من الصور لشعائر احياء ذكرى عاشوراء في مختلف دول العالم الإسلامي. § عرض الأهرامات الجوي وإنجاز تاريخي لإنجلترا في كرة القدم النسائية ضمن مجموعة مختارة من أبرز الصور الإخبارية من جميع أنحاء العالم خلال الأسبوع المنصرم. § مجموعة من الصور التُقطت لطيور من جميع قارات العالم، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، تسلط الضوء على معاناة عالم الطيور من تلوث البيئة الناتج عن مخلفات البشر البلاستيكية. § أعرب المجتمع الدولي عن مخاوفه بشأن القتال بالقرب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية في جنوب أوكرانيا. إليك كل ما تحتاج معرفته حول الوضع القائم هناك. § يمثّل مقتل الإمام الثالث عند الشيعة الإثني عشرية سنة 61 هجرية فاصلاً تاريخياً دأب الشيعة على استحضار ذكراه سنوياً خلال الأيام العشرة الأولى من شهر محرم. فما أسباب إحياء الذكرى وكيف تمارس الطقوس؟ § عشرات العناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي يفتشون منزل ترامب بحثاً عن وثائق سرية رسمية تعود لفترة رئاسته للولايات المتحدة والاخير يصدر بياناً غاضباً. § غالبية الأنظمة الحديثة المستخدمة في الجيش الروسي تعتمد على إلكترونيات دقيقة يتمّ تصنيعها في الغرب، طبقًا لما ورد في تقرير أصدره المعهد الملكي للخدمات المتحدة للدراسات الأمنية والدفاعية. وإذا ما تمّت السيطرة على تصدير تلك الإلكترونيات إلى روسيا فقد تتراجع قدراتها العسكرية، بحسب التقرير. § من هو غاري شروين، ضابط المخابرات الأمريكي الذي توجه على رأس فريق إلى أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر لاصطياد بن لادن؟ ولماذا فشلت الولايات المتحدة في الوصول إلى زعيم تنظيم القاعدة حتى عام 2011؟ § من لبنان إلى العراق، ومن إيران إلى الهند، شاعت منذ قرون صور الإمام علي والأئمة المعصومين، ليس فقط بين الشيعة. شهر محرم من كل عام مناسبة لفنانين شباب كي يستعيدوا تقاليد تشكيلية قديمة بنبض معاصر. §