بحث  Skip Navigation Links
  حكايا وخفايا       تحيات اعتزاز وفخر بأبناء القدس.. / بقلم الناشر ورئيس التحرير جاك خزمو   ظلم واعوجاج..   التكريم الحقيقي ليس المزيف..   فكة شيكل   حصاد البيادر  
المزيد


إضافة تعليق طباعة المقال أرسل الى صديق

لا شيء يبتسم في غزة.. المفكر والدبلوماسي د. علاء أبو عامر يدعو في حديثة لـ"البيادر السياسي" إلى حوار وطني بناء يؤسس لشراكة وطنية

 

 

 

* الناس تشعر بالقهر من حكم حماس، ولا ترى في السلطة منقذاً بل مشارك في القهر

* صراع السلطة قتل النفس النضالي لدى أغلب أفراد الشعب

* الانفصال قادم لا محالة وستكون آثاره كارثية

 

غزة- خاص بـ"البيادر السياسي":ـ حاوره/ محمد المدهون

 

غزة على حافة الانفجار.. المواجهة باتت قريبة.. أزمات إنسانية متصاعدة.. أربع ساعات كهرباء يومياً.. قطع رواتب وخصومات أخرى.. تلويح بإعلان غزة "إقليم متمرد".. نقص حاد في الخدمات الصحية، تلوث شديد في مياه الشرب، مصالحة بعيدة المنال.. وعلى الجانب الآخر حديث عن انفراجات قادمة من مصر، واتفاقات حمساوية دحلانية برعاية مصرية.. تهميش للسلطة.. فما الذي يجري ؟ وإلى أين تسير الأمور ؟ ولمصلحة من ؟ وهل حماس تتأثر بإجراءات السلطة غير المسبوقة ؟.. هذه الأمور ناقشتها "البيادر السياسي" مع المفكر والدبلوماسي الدكتور علاء أبو عامر الخبير في العلاقات الدولية في الحوار التالي.

 

السير نحو المجهول

* تتفاقم معاناة المواطنين في غزة يوماً بعد يوم جراء استمرار الحصار وإجراءات السلطة الأخيرة.. ما هي صورة الوضع الإنساني الآن في غزة ؟ وإلى أين تسير الأمور؟

- غزة تعيش على وجع، لاشيء تراه يبتسم في غزة هذه الأيام، فبعد أن كانت رواتب موظفي السلطة تخلق جواً من البهجة عند مطلع كل شهر، وتجعل هناك حركة في المحلات والأسواق، نراها اليوم شبه منعدمة.. صحيح أن البضائع التجارية المتنوعة موجودة بكثرة في السوق الغزي، ولكن لا يوجد من يشتري هذه البضاعة كما في السابق، فما يتبقى من الراتب لدى موظفي الخدمة العامة لا يكفي إلا لشراء السلع الأساسية وتسديد الفواتير الشهرية، وتسديد الأقساط المدرسية والجامعية، لذلك الأمور تسير نحو المجهول، الناس هنا تضع أيديها على قلوبها فكل تأخير في صرف الراتب الشهري بفعل خطأ فني يظنون هنا أن هناك قراراً بقطع رواتبهم بالكامل، الناس تعيش ألماً نفسياً، لا أعتقد أن حماس وقيادتها هي من يعاني، بل الغزيون هم الذين يعانون، فالإجراءات غير المسبوقة طحنتهم.

 

خلط  الأوراق

* يبدو أن الأمور آخذة بالتصعيد على مختلف الأصعدة.. دعنا بدايةً نتحدث حول التصعيد الأمني.. هل باتت المواجهة مع الاحتلال قريبة؟

- لا أعتقد أنها قريبة، إلا إذا أشتد الحصار على حماس، وتم خنق القطاع اقتصادياً وحياتياً، عندها قد تلجأ حماس إلى خيار شمشون وفق عبارة "علي وعلى أعدائي". أما إذا استمرت الأمور وفق المعطيات الحالية، فإن حماس لن تلجأ إلى العنف، قد تصعد حماس في الضفة من خلال خلاياها، وقد تصعد في القدس وفي الداخل المحتل كي تربك السلطة والاحتلال معاً بهدف خلط الأوراق، لكن في غزة ستبقى تمارس المقاومة الشعبية نحو السلك الشائع شرق قطاع غزة، لكن دون أي تصعيد عسكري.. حماس تعلم أنه لن يخدمها في هذه المرحلة وقد كثر أعدائها، وهي مهددة بأن تصبح تنظيماً إرهابياً مطارداً عالمياً وعربياً، بعد وصف ترامب والسعودية لها بالإرهاب.

 

إقليم متمرد

* التلويح بإعلان قطاع غزة إقليماً متمرداً عاد من جديد.. ماذا يعني ذلك ؟ وما هي خطورته؟

-  سيعلن الرئيس حالة الطوارئ في قطاع غزة، وسيوقع على مجموعة من المراسيم الرئاسية يخرج من خلالها حركات وتنظيمات مختلفة، وعلى رأسها حماس عن القانون، وستوصف بأنها حركات متمردة على الشرعية الفلسطينية.

وهكذا سيتم إخراج  حماس عن القانون، وبالتالي ووفق نصوص المراسيم الرئاسية ستقوم السلطة بتجميد أصول أملاكها ومؤسساتها، بما في ذلك  أموال وصناديق استثمار بنكية، وسيتم إصدار أوامر باعتقال ضد قادتها وناشطيها.

وستوقف السلطة الفلسطينية تحويل الأموال إلى قطاع غزة، ولن تدفع الرواتب لموظفي القطاع العام التابعين لها، وستطلب السلطة من الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمات دولية أخرى التوقف عن منح مساعدات دولية للقطاع.

كذلك ستقوم السلطة بالتوجه إلى المحكمة العليا الفلسطينية، لمطالبتها بالإعلان عن المجلس التشريعي بأنه "غير قانوني"، وستترافق الخطوة مع إلغاء حصانة كافة أعضاء المجلس، وتشكيل حكومة انتقالية تعمل خلال مدة الطوارئ.

وهذا يعني إن طُبق القرار أن هناك انفصالاً بمعناه النهائي قد وقع بين الضفة وغزة، وهذا سيكون له أثر كارثي على القضية الوطنية الفلسطينية.

 

تمييز

* بالنسبة للسلطة.. هل وصلت الأمور إلى مرحلة الطلاق مع قطاع غزة؟

- لا أري إن كانت عبارة الطلاق هي العبارة المناسبة، ولكن إجراءات السلطة  "غير المسبوقة" تجعل الغزيين يشعرون بأنهم مستهدفون بالمجمل لا لشيء بل كونهم غزيين.. هناك شعور بالتمييز يجعل المجتمع الغزي يشعر بالريبة والشك من كل ما تفعله السلطة، الناس تشعر بالقهر من حكم حماس، ولكن أيضاً لا ترى في السلطة منقذاً بل مشاركاً في القهر، لا يوجد تبرير لتقليص كمية الكهرباء، ولا كذلك لخصومات الرواتب، ولا لقرار التقاعد المبكر للعسكريين الغزيين،غزة تشعر بالتهميش على الصعيد الوطني.

 

فتح تخسر

* المواطنون يدفعون ثمن كل ما يجري، والسلطة وحماس يعلمان ذلك جيداً.. أين  يقف  المواطن أمام هذه المعاناة ؟ وما هو المطلوب منه؟؟

في الأعوام الماضية وفي ذكرى الانطلاقة وذكرى وفاة الرئيس الراحل عرفات كانت مسيرات ومهرجانات التأييد تجمع مئات الألوف من المناصرين الذين يحملون صور الرئيس أبو مازن والرئيس الخالد ياسر عرفات وأعلام حركة فتح، اليوم وبعد الإجراءات "غير المسبوقة"، هناك شك في أن الوضع بقي على ماهو عليه.. رأينا الموظفين يخرجون بعشرات الآلاف ضد سياسة قطع الرواتب منددين بحكومة السيد رامي الحمد الله، باعتقادي فتح تخسر جمهورها في القطاع، فقط بعض النخب الغزية الفتحاوية واليسارية تقدر أن ليس بيد الرئيس من وسائل أخرى غير هذه الوسائل للضغط على حماس لاستعادة غزة، ولكن هذه النخب تقول أن الوقت قد تأخر أكثر من اللازم .

المواطنون أصبحوا يكرهون المقاومة لأن حماس تلوح بها في إسكاتهم عندما يطالبون بالحد الأدنى من الخدمات والحريات (الكهرباء، المعبر..الخ)، وكذلك يكرهون السلطة، هناك من يتمنى عودة الاحتلال، نعم صراع السلطة قتل النفس النضالي لدى أغلب أفراد الشعب، الناس فقدت الثقة بكل الفصائل وعلى رأسها فتح وحماس. 

المواطن قدم لهذه الفصائل كل ما يمكن تقديمه، سجن من قبل الاحتلال، قدم أبناءه شهداء على مذبح الحرية والاستقلال، تحمل الحصار والحرمان والإهانة على معابر ومطارات الذل العربية، المواطن قدم كل الواجبات التي عليه دون أن يحصل على أي حقوق تذكر. 

 

تفاهمات أشبه بالخيال

* لقاءات في القاهرة ما بين دحلان وحماس، وأنباء عن انفراجة بعيداً عن السلطة.. ما الذي جرى في القاهرة ؟ وما هي انعكاساته على الصعيد الوطني؟

- لا أدري إن كان مجلس شورى حماس سيوافق على هذه التفاهمات التي هي أشبه بالخيال، وحدثت في ظروف غير متوقعة، فإن يتفق حلفاء قطر مع حلفاء الإمارات ومصر في ظل الأزمة التي تعصف بدول الخليج هو مفاجأة لنا، وهي صدمة للقيادة الفلسطينية، وبمثابة طعنة في الظهر لها، خصوصاً إذا تبين أن المخابرات المصرية، أي الدولة المصرية، هي من يقف خلفها، كما تشير التقارير الصادرة من وفد حماس ووفد تيار النائب دحلان، فإن ذلك يعني حشر الرئيس أبو مازن في الزاوية، وجعله كمن يحاصر شعبه في غزة ليأتي خصمه النائب محمد دحلان كمنقذ لها، هو موقف لا تحسد عليه قيادة فتح والسلطة.

الموقف المصري محير بصراحة وغير متوقع، كون هناك مصالحة قد حدثت بين الرئيس الفلسطيني والمصري، وهناك تنسيق مواقف بينهما والسلطة أصبحت طرفاً حليفاً لمصر والرباعية العربية ضد إيران، وأخيراً ضد قطر والإخوان.

 

الانفصال قادم

*  هل ما جرى يعني أن الانفصال التام أوشك على الأبواب؟

-  إذا لم تتدارك القيادة الفلسطينية الموقف، وكذلك قيادة حماس، فنحن على أبواب الانفصال، نعم هذا سيحدث لا محالة، وباعتقادي هناك مايسترو واحد يحرك كل اللاعبين ليتحركوا في الاتجاه الذي يرغب هذا المايسترو هو الولايات المتحدة، هي تخدع الجميع، وترتب الأمور كل الأمور لمصلحة إسرائيل.

 

الحوار البناء

* ما هي الحلول الممكنة لكل هذه الأزمات وللحفاظ على وحدة الوطن والقضية؟

- الحوار البناء، غير المخادع، الحوار الذي يؤسس لشراكة حقيقية دون خطط مسبقة لإفشال ما يترتب عليه من نتائج بحجج واهية. أصبحت حماس اليوم قريبة من فتح في برنامجها السياسي بعد نشر وثيقتها السياسية، بقي أن تقبل فتح بأن تكون حماس شريكاً لا تابعاً وأن تقبل حماس بصندوق الاقتراع كفيصل، وبوثيقة الوفاق الوطني كقاسم مشترك للنضال من أجل إنهاء الاحتلال، دون ذلك سنبقى نراوح مكاننا.. إسرائيل تكسب ونحن نخسر على الصعيدين الداخلي والخارجي.

 

العدد 1080
السنة السابعة والثلاثون
15,July,2017
المنبر الحر
حصاد البيادر
وقفة
فكة شيكل
محطة جريئة
شؤون فلسطينية
حكايا وخفايا
شؤون عربية
شؤون دولية
مواضيع اخرى
مقابلات
تقارير
أعمدة ثابتة
صوت الأسرى
شؤون اسرائيلية
مواضيع الغلاف
شؤون مسيحية
بيانات
شؤون الاسرى
اسلاميات
اخبار علمية وطبية
وفيات وتعازي
تهاني
القائمة البريدية
 

هل القدس في خطر؟ 

    
يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم اجتماعا طارئا بطلب من السعودية لبحث كيفية التعامل مع الدور الإيراني في الشرق الأوسط. § منظمة التحرير الفلسطينية تقول إنها ستجمد علاقاتها بالولايات المتحدة إذا أقدمت على غلق مكتب المنظمة في واشنطن. § الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يؤكد أنه لن يسمح بالمساس بحصة مصر في مياه النيل، مشيرا إلى أن القاهرة تتفهم "احتياجات التنمية" في إثيوبيا. § اردوغان يرفض اعتذار الناتو عن واقعة وضع اسمه وصورة مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كمال أتاتورك على لوحات التدريب على الرماية. § قاض في المحكمة العليا بولاية أوهايو الأمريكية يتباهى بعلاقاته الجنسية مع النساء، ما أثار ردود فعل واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. § محمد صلاح يحرز هدفين ليقود فريقه ليفربول إلى الفوز على ساوثهامبتون 3-0 في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ويحطم رقما قياسيا لإحراز الأهداف كان مسجلا باسم أسطورة الفريق روبي فاولر. § رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري يعلن من باريس قرار العودة إلى لبنان لحضور "احتفالات الاستقلال". § نظرية "الأرض مسطحة" تنتشر من جديد في الولايات المتحدة. فمن أصحاب هذه النظرية وماهي أدلتهم ؟ § اردوغان يسحب قواته من مناورات حلف الناتو بعد استخدام اسمه وصورة أتاتورك على لوحات التصويب. § تبلغ غريس موغابي من العمر 52 عاما، وتعرف بولعها بالتسوق والاسراف. ترى سيدة زيمبابوي الأولى نفسها خليفةً لزوجها الرئيس روبرت موغابي البالغ من العمر 93 عاما. § الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن أزمة سد النهضة: لا أحد يستطيع المساس بمياه مصر § كرار مراهق عراقي يبلغ من العمر 18 عاما ، اختطف وعذب بسبب اسلوب حياته وعزفه للغيتار في شوارع بغداد، لكنه يقول إنه لن يترك بغداد. § في أجواء مستوحاة من فيلم "الجميلة والوحش" أقيم حفل زفاف التنس سيرينا ويليامز بحضور 200 من أبرز مشاهير الفن والرياضة، وتكلف الحفل أكثر من مليون دولار. § دراسة علمية تتوصل إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين. § شركة فولكسفاغن الألمانية تقرر استثمار أكثر من 34 مليار يورو خلال السنوات الخمس المقبلة لتعزيز مكانتها في سوق السيارات الكهربائية. § شركة أبل الأمريكية العملاقة في مجال الإلكترونيات تؤجل طرح سماعتها المنزلية الذكية "هوم بود" إلى عام 2018. § بيع إحدى الرسومات النادرة لشخصية المحقق الصحفي الشاب تان تان، وكلبه الوفي سنووي، مقابل نحو 500 ألف دولار في مزاد بالعاصمة الفرنسية باريس. § اللاعبان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش والفرنسي بول بوغبا يعودان إلى مانشستر يونايتد لخوض مباراة الفريق بالدوري الإنجليزي الممتاز أمام نيوكاسل على ملعب أولد ترافورد. § أكد المحامي والناشط الحقوقي المصري خالد علي الذي اعلن ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة المصرية القادمة العام 2018، أنه سيلجأ في ترشحه هذه المرة الى التوكيلات الشعبية وليس الى ترشيح مجلس النواب كما فعل العام 2018، مبدياً مخاوفه من توجيه تهديدات للجماهير لمنعهم من اعطاء توكيلات له. § الأغنية التراثية وثيقة إجتماعية للتعرف على ثقافات الشعوب وهي هوية تُعرفنا على حكايا الناس وعلى قضاياهم. "ألتراث الغنائي" موضوع "دنيانا" لهذا الأسبوع. § وزير الثقافة الجزائري يكشف لجزيل خوري جانباً مختلفاً متعلقاً بشخصية محمود درويش. ويتحدث عن أخطاء الإعلام الجزائري خلال "العشرية السوداء" في حلقة هذا الأسبوع من "المشهد". § في هذا الأسبوع من "عالم الكتب" نستمع الى حلقة خاصة ونقاش من معرض الشارقة الدولي للكتاب، حول التحديات التي تواجه ترجمة الأدب العربي الى اللغات الأجنبية. § في صحيفة الصنداي تايمز نطالع تقريرا عن دينا باول، التي ضمتها إيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى طاقم البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط.. § صحف عربية تناقش مستقبل السعودية في ضوء السياسات التي تتبعها الرياض في الآونة الأخيرة، خاصة بعد إعلان حملة للقضاء على الفساد، شهدت احتجاز العشرات من الأمراء والمسؤولين الحاليين والسابقين. § أماكن العمل تطورت حاليا بشكل يذكرنا بالشعبية التي كان يعرف بها طلاب "المدارس الثانوية"، والتي كانت تعتمد على مكانة الطالب بين زملائه، كما يقول الصحفي ميتش براينشتاين. § ما الذي يجعل مكانا ما مريحا وملهما؟ الصحفية إيميلي داولينغ تلتقي مهندس للتصميم الداخلي يضع الجوانب العلمية والنفسية للمرضى في حساباته عند تصميم العيادات الطبية. § المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر يعلن عن التوصل مع دار الإفتاء المصرية والأزهر الشريف إلى قرار بقصر حق الفتوى في وسائل الإعلام على نحو 50 عالما من علماء الدين الإسلامي، وصفوا بأنهم أصحاب علم ورأي سديد. § اكتست زيارة بطريرك الكنيسة المارونية في لبنان الكاردينال بطرس بشارة الراعي للسعودية أهمية خاصة لها دلالات رمزية وسياسية. فالزيارة، التي كانت مبرمجة منذ فترة، هي الأولى التي يقوم بها رجل دين بارز غير مسلم للمملكة. كيف يمكن أن تساعد هذه الزيارة في إنهاء الأزمة اللبنانية؟ § قضايا اليوم: لبنانييون يهاجمون المملكة العربية السعودية وآل سعود، وسعوديون يعبرون عن حبهم للملك والمملكة ويردون على كل من يسيء لهم، وفي الإمارات العربية المتحدة تعليقات وتصريحات حول مقابلة وزير خارجية قطر الأخيرة. § قضايا اليوم: عراقيون يتهمون الإمارات بعرض أثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر الجديد في أبو ظبي، وفي مصر نقاش حول مقابلة تليفزيونية مع من وصف بأنه "إرهابي" شارك في عملية الواحات.، وتجمع كبير لقبائل قحطان في السعودية تضامنا مع قبيلة الهواجر التي سحبت قطر جنسية أحد شيوخها. § اختياراتنا لأجمل الصور المرتبطة بأحداث أثارت اهتمام القراء في مختلف أنحاء العالم خلال الأسبوع الماضي من 11 إلى 17 نوفمبر/ تشرين ثاني. § مجموعة من الصور لعدد من المصابين من مسلمي الروهينغا الذين نجحوا في عبور الحدود من ميانمار إلى بنغلاديش، لكن بعد أن لحقت بهم إصابات، وهم يقيمون في ملاجيء الإيواء في بنغلاديش بعد الفرار من بلادهم. § المصور برايس بورتولانو يوثّق حياة شاب فتى يبلغ من العمر 15 عاما يعيش في قرية شرقي روسيا، تعرف بأنها أبرد مكان في العالم، إذ تصل درجة الحرارة فيها إلى 60 درجة تحت الصفر. § نستعرض معكم مجموعة منتقاة من أبرز الصور الإخبارية التي التقطت مؤخرا من مناطق مختلفة حول العالم. § تعكس جروح المصابين والمرضى، في عنابر مستشفى خاص، تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في الأردن، المدى الذي وصلت إليه الصراعات الوحشية في الشرق الأوسط، خلال السنوات القليلة الماضية. وعلى مدار السنوات العشر الماضية، أجرى الجراحون أكثر من 11 ألف عملية جراحية لنحو 4500 مصاب من كل الأعمار. في ما يلي قصص بعض منهم. § تعرف على أهم ثروات الأمراء ورجال الأعمال الذين أشارت تقارير إلى أن السلطات السعودية عرضت إطلاق سراحهم مقابل المال. § العام الحالي شهد تحول عدد من ملكات جمال العالم لعناوين رئيسية في الصحف العالمية لأسباب ليس لها علاقة بالجمال ولا بمسابقاته. § تعرف على والدة أمير قطر التي تعد الطاقة المحركة للتعليم. § تعرف على شعب الأورانج ريمبا في إندونيسيا المهدد بالانقراض. § منذ اندلاع الأزمة السياسية في زيمبابوي، وسيطرة الجيش على مقاليد الأمور، يترقب سكان زيمبابوي ما قد يسفر عنه الصراع خلال الفترة المقبلة. فمن هم اللاعبون الرئيسيون في الأزمة؟ § إعلان القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة بي بي سي لأفضل لاعب كرة قدم إفريقي لعام 2017 ومن أبرزهم المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني والنيجيري فيكتور موزيس. §